هل تعطي بريطانيا وروسيا قبلة الحياة إلى شرم الشيخ؟

طالب عدد كبير من شركات السياحة الحكومة البريطانية بتحديد موعد لاستئناف الرحلات الجوية إلى مدينة شرم الشيخ في مصر، بعد مرور عام على حظر السفر بسبب مخاوف من أعمال «إرهابية».

وتطالب أكثر من 30 شركة سياحة بريطانية بتحديد موعد لاستئناف الرحلات من المملكة المتحدة إلى شرم الشيخ. إلا أن الحكومة البريطانية قالت إن سلامة المواطنين البريطانيين «أولوية قصوى».

وشكلت أكثر من 30 شركة سياحة بريطانية شراكة للتعاون مع مكتب السياحة المصري في لندن، والضغط على الحكومة البريطانية لاتخاذ قرار، بحسب «بي بي سي».

وتخشى الشركات من أن عدم الإعلان عن قرار في وقت قريب، سيفوت فرصة إدراج شرم الشيخ ضمن الوجهات الشتوية برامج العام 2016/2017.

وأدى سقوط الطائرة الروسية بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ إلى حالة من الذعر في المنتجع وسفر الكثير من السائحين في 31 الماضي.

«حظر السفر طويل المدى للرحلات البريطانية إلى شرم الشيخ يؤثر حاليًا على الكثير من شركات السياح»

وقالت رشا عزازي مديرة مكتب السياحة المصري في لندن إن «حظر السفر طويل المدى للرحلات البريطانية إلى شرم الشيخ يؤثر حاليًا على الكثير من شركات السياحة، وكذلك شركات الطيران، ويتسبب في الكثير من الاضطراب للمستهلكين. ونصيحة الخارجية البريطانية الحالية هي أن السفر إلى منتجع شرم الشيخ نفسه آمن، ولكن ليس السفر عن طريق المطار»، بحسب «بي بي سي».

وأعلنت شركة جيت إير فلاي البلجيكية الأسبوع الماضي عن استكمال رحلاتها إلى شرم الشيخ. كما رفعت الحكومة الألمانية حظرها للرحلات الجوية مطلع هذا العام، وفي سبتمبر الماضي، استكملت الخطوط الجوية التركية رحلاتها من إسطنبول إلى المنتجع المصري.

ويستفيد عدد من السياح البريطانيين من هذه الرحلات، بينهم الزوجان بيتر وجولي غالاغار، اللذان عادا من شرم الشيخ منذ عشرة أيام، في رحلة عبر إسطنبول. واعتادا زيارة شرم الشيخ على الأقل مرة في العام على مدار السنوات الخمس الماضية.

وتقول جولي: «تحسنت الإجراءات الأمنية في المطار كثيرًا. وتحيط تقريبًا بكل شيء. لا نعرف سبب استمرار المنع. قضينا عطلة رائعة، رغم أن المنتجع يعاني كثيرًا، وهو لا يستحق ذلك».

ووصف بيتر العطلة بأنها «مثالية. كان من المفترض أن نزور المنتجع في نوفمبر الماضي، لكن الخطط تعطلت. حاولنا مجددًا في ديسمبر الماضي، ثم في فبراير ظللنا نحجز الرحلات مع وسيط السفر. دائمًا ما نقيم في نفس الفندق. وقال لنا مدير الفندق إن 80 فندقًا آخر أغلقوا»، بحسب «بي بي سي».

«حان الوقت أن تعلن الحكومة البريطانية قرارها قبل بدء موسم عطلات الشتاء»

وقال مكتب السياحة المصري في لندن إنه «حان الوقت أن تعلن الحكومة البريطانية قرارها قبل بدء موسم عطلات الشتاء».

وأضافت عزازي: «لم تبق أية دولة أخرى، بخلاف روسيا، تمنع الرحلات إلى شرم الشيخ. لكن الحكومة البريطانية لم تتخذ قرارها بعد. ونظن أن الخارجية البريطانية ووزارة النقل سعيدتان بالإجراءات المتبعة بعد التقييم الصارم للإجراءات الأمنية. ونضع أمن الطيران تحت التقييم المستمر».

وأعلنت شركة طيران مونارك الأربعاء أنه «لا توجد أية إشارة من الحكومة البريطانية عن موعد استئناف الرحلات من المملكة المتحدة (إلى شرم الشيخ)، وإنها ستلغي كل الرحلات وحجز العطلات في شرم الشيخ في المستقبل القريب»، ، بحسب «بي بي سي».

وقال المدير التنفيذي للشركة، أندرو سوافيلد، إن «الحكومتين البريطانية والمصرية قامتا بالكثير من الجهد، بجانب شركات السياحة، لتحسين معايير الأمان في مطار شرم الشيخ. ومن المخيب للآمال أن يستمر حظر الرحلات».

المزيد من بوابة الوسط