الشاهد: نتابع باهتمام قضية الصحفيين التونسيين المختطفين في ليبيا

افتتحت تونس، الأربعاء، ملتقى حول سلامة الصحفيين في تونس وقضايا الإفلات من العقاب، لمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والستين سنة 2013.

وأكد رئيس الحكومة التونسي، يوسف الشاهد، خلال كلمته بالملتقى قائلاً: «إننا نولي أهمية لموضوع اختطاف الصحفيين التونسيين سفيان الشورابي ونذير القطاري في ليبيا منذ أكثر من عامين»، مضيفًا أن الحكومة حريصة على متابعته وكشف حقيقته كاملة.

وأضاف: «إن حرية الصحافة مكسب مهم جاءت به الثورة التونسية»، مؤكدًا: «إن حكومة الوحدة الوطنية متمسكة بهذا المكسب وتسعى إلى المحافظة عليه وتدعيمه بالتشريعات والقوانين والعمل على تطوير المرسومين 115 و116 إلى قوانين ضامنة للحريات وحامية لأهل المهنة بمشاركة كل المتدخلين».

وأشار الشاهد إلى عقد حكومة الوحدة الوطنية عدة جلسات في هذا الغرض، مبرزًا أن مجلسًا وزاريًّا مضيقًا مخصصًا لهذا الملف سيعقَد في غضون الأيام المقبلة لاتخاذ جملة من الإجراءات الهادفة إلى تطوير القطاع.

المزيد من بوابة الوسط