الرئيس التونسي السابق يتضامن مع «جمعية أهلية» ضد الحكومة

أعلن الرئيس التونسي السابق، محمد المنصف المرزوقي، مساندته أهالي منطقة جمنة في مواجهة قرار حكومي بتجميد الحساب البنكي لإحدى الجمعيات الأهلية، وفق ما ذكرت الإذاعة التونسية اليوم السبت.

وكتب المرزوقي على صفحته الرسمية على «فيسبوك»: «أنا مع جمنة اليوم أكثر من أي وقت مضى ومع كل التحركات الاجتماعية شريطة أن تبقى سلمية وداخل المنظومة الديمقراطية.... لا لشيء إلا لأنني أرى فيها براعم الشجرة الباسقة التي نحلم بها ونسعى من أجلها جميعًا.... شجرة اسمها شعب المواطنين».

من جانبه، اعتبر الأمين العام لحركة الشعب والنائب عن ولاية قبلي، زهير المغزاوي، أن الإجراء الذي اتخذته الدولة ضدّ جمعية «حماية واحات جمنة» بتجميد أرصدتها البنكية قرار مفاجئ على اعتبار أن الحكومة اجتمعت مع ممثلي الجمعيّة واتفقت معهم على الخروج بحلول توافقية وقانونية بين الطرفين.

ودعا المغزاوي في تصريح صحفي اليوم السبت 22 الحكومة إلى مراجعة قرارها بسرعة والتحاور مع ممثلي الجمعية لتفادي النتائج السلبية التي ستنجر عن هذا الإجراء.
وكانت وزارة المالية قررت أمس الجمعة تجميد كل الحسابات البنكية للجمعية، مما دعا الأخيرة لتنفيذ اعتصام أمام مقر الولاية، مهددة بالتصعيد.

المزيد من بوابة الوسط