الشاهد في أول زيارة للجزائر لبحث تطورات الوضع الليبي والأمني

يعتزم رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، زيارة الجزائر في الأيام المقبلة، في أول تحرك دولي له. وستركز الزيارة على التنسيق الأمني في محاربة الإرهاب، وتطورات الوضع في ليبيا.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية، أذاعه راديو «جوهرة اف ام» المحلي، إن «رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي استقبل صباح الأربعاء بقصر قرطاج رئيس الحكومة يوسف الشاهد، واطلع على برنامج الزيارة المرتقبة للجزائر».

وتناول لقاء السبسي والشاهد الوضع الأمني في تونس، ونتائج المفاوضات بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل بشأن الأوضاع الاقتصادية. كما قدّم الشاهد عرضًا حول كل من ميزانيّة الدولة لسنة 2017، والندوة الدولية للاستثمار في تونس.

ويلتقي رئيس الحكومة التونسية في الجزائر نظيره عبدالمالك سلال، والرئيس عبدالعزيز بوتفليقة. وسيرافق الشاهد في الزيارة وفد يضم وزراء الخارجية والدفاع والاستثمار.

ودأبت الحكومات التونسية المتعاقبة على تقليد دبلوماسي يبرمج الزيارات الأولى خارج البلاد إلى الجزائر، حيث يملك البلدان المرجعية السياسية ذاتها، ولديهما اتفاق كبير في وجهات النظر، خاصة ما يتعلق بالشأن الليبي.

وكانت العلاقات بين البلدين شهدت توترًا الصيف الماضي بسبب ضريبة 30 دينارًا فرضت على السيارات الجزائرية التي تدخل تونس.