شكري: مصر قلقة من انهيار الهدنة في سورية

أعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري، عن قلق مصر الشديد نتيجة انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في سورية، وما ترتب عنه من زيادة حدة المأساة الإنسانية وتعطل جهود استئناف المحادثات السياسية.

واستقبل وزير الخارجية، اليوم الأربعاء، الوفد التفاوضي لمجموعة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، الذي يضم جمال سليمان، وجهاد مقدسي، وقاسم الخطيب، وفراس الخالدي.

وحذر شكري، خلال اللقاء، من مخاطر رهن المسار السياسي فى سورية بالتطورات الخاصة بالمسار العسكري وعملية تثبيت الهدنة، مشيرًا إلى أنه أكد خلال لقاءاته الأخيرة مع المبعوث الأممي دي مستورا على ضرورة تفعيل المسار السياسي في أسرع وقت.

وتوسطت روسيا والولايات المتحدة في هدنة مدتها سبعة أيام وهي ثاني محاولة يقوم بها البلدان هذا العام لوقف الحرب الدائرة في سورية منذ أكثر من خمس سنوات. وقال الناطق باسم وزراة الخارجية أحمد أبوزيد إن شكري قدم فى بداية اللقاء عرضًا لنتائج زيارته الأخيرة إلى نيويورك وما شهدته من اجتماعات ولقاءات تناولت كل جوانب الأزمة السورية.

وأضاف أبوزيد أن وزير الخارجية استمع إلى تقييم للاتصالات التي قامت بها مجموعة مؤتمر القاهرة مع عدد من الأطراف الدولية مؤخرًا، ورؤيتها لكيفية تجاوز الوضع الحالي من خلال التأكيد على محورية الحل السياسي وضرورة استئناف المفاوضات.

ودعا وزير الخارجية وفد المعارضة السورية إلى مزيد من الانخراط والتنسيق مع باقي عناصر المعارضة السياسية، وطرح رؤيتها الخاصة بمستقبل سورية بشكل واضح ومتكامل لجميع الأطراف. ولا تشمل الهدنة الجماعات المتشددة مثل «داعش» وجبهة فتح الشام التي كانت تحمل من قبل اسم جبهة النصرة وكانت فرع تنظيم القاعدة في سورية.

المزيد من بوابة الوسط