مصر ترحب باتفاق الهدنة في سورية

رحبت مصر باتفاق وقف إطلاق النار في سورية، والذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وروسيا.

ودعت وزارة الخارجية المصرية، في بيان أصدرته السبت، جميع الأطراف إلى الالتزام به باعتباره خطوة أولى نحو التوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في كل المدن السورية، مع استمرار استهداف العناصر «الإرهابية».

وطالب الناطق باسم الخارجية جميع الأطراف السورية إلى «تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار لوضع حد للمعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب السوري نتيجة استمرار العنف والاقتتال، تمهيدًا للعودة إلى المحادثات السياسية بمشاركة جميع الأطراف السورية».

وأعلنت الولايات المتحدة وروسيا اللتان تدعمان أطرافًا متناحرة في الصراع في سورية عن اتفاق في الساعات الأولى من صباح السبت ويشمل وقفًا لإطلاق النار في جميع أنحاء سورية، بدءًا من غروب شمس يوم الاثنين وتحسين إيصال المساعدات والاستهداف المشترك للجماعات الإسلامية «المتشددة المحظورة».

وقال الجيش السوري ومقاتلو معارضة إن الصراع في جنوب حلب احتدم السبت بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة وروسيا التوصل لاتفاق يمثل انفراجة بهدف إعادة عملية السلام في سورية إلى مسارها.

المزيد من بوابة الوسط