تونس تفوز على مصر في عروض شراء القمح

استطاعت تونس، التي تستورد قمحًا أقل سبعة أمثال ما تستورده مصر، أكبر مشترٍ للقمح في العالم، اجتذاب عروض أكبر بكثير من تلك التي اجتذبتها مصر في المناقصتيْن اللتيْن طرحهما البلدان، الأربعاء.

تلقت مصر عرضًا واحدًا فقط خلال المناقصة التي طرحتها هيئة السلع التموينية الأربعاء، لشراء القمح، مما اضطرها لإلغاء المناقصة، في حين تلقت تونس 13 عرضًا خلال مناقصة طرحتها في نفس اليوم، واشترت خلالها 50000 طن، بحسب ما ذكرته وكالة «بلومبرغ».

يأتي فشل أكبر مستورد للقمح في العالم في جذب موردين بعد إعلان هيئة السلع التموينية تغيير مواصفاتها لتشترط خلو القمح من أي نسبة من فطر الأرجوت، ولتحصل على عرض واحد فقط من شركة «فينوس» لتوريد قمح أوكراني.

وجاء إعلان الهيئة تغيير مواصفاتها في مناقصة بعد إصدار وزير الزراعة عصام فايد، قرارًا الأحد الماضي، بمنع دخول القمح المستورد المصاب بأية نسبة من فطر الأرجوت، متراجعًا بذلك عن قرار سابق له في يوليو الماضي يسمح بالأخذ بالنسبة العالمية المقررة في استيراد القمح وهي 0.05%.

وعلى مدى الستة أشهر الماضية شهدت مناقصات استيراد القمح المصرية اضطرابًا بفعل تضارب القواعد التنظيمية المتعلقة بنسبة الأرجوت في القمح المستورد، وهو فطر شائع قد يؤدي إلى هلوسات، لكنه غير ضار عند المستويات المنخفضة.