«الإرهاب» يسيطر على خطبة العيد في «جارة ليبيا»

سيطر الحديث عن الإرهاب والدعوة لمكافحته على خطبة عيد الفطر المبارك في مساجد وساحات تونس، التي توافد إليها المصلون من مختلف مناطق البلد الساحلي المتاخم لليبيا.

ودعا الأئمة خلال خطبة العيد، صباح الأربعاء، إلى مكافحة الإرهاب والعمل من أجل تحقيق الوحدة بين المسلمين حول العالم، حسب الموقع الإلكتروني لجريدة «الشروق» التونسية.

وخصص خطيب مسجد جامع مالك بن أنس في ضاحية قرطاج خطبة صلاة العيد للحث على مكافحة الإرهاب، والدّعاء للأمنيين والعسكريين الذين يعملون على حماية حدود البلاد. وشارك في صلاة العيد بالمسجد رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، ووزير الشؤون الدّينية محمد خليل، ومفتي الدّيار التونسية عثمان بطيخ.

أما في جامع الزيتونة، وهو المسجد الرئيس في المدينة القديمة، فدعا الخطيب هشام بن محمود إلى تحقيق الوحدة بين المسلمين لمواجهة ما قال إنه «الفتن والدمار» الذي حل في البلاد. ويحتفل المسلمون حول العالم بعيد الفطر المبارك لثلاثة أيام، حتى الجمعة.