7 وزراء من «نداء تونس» يدعمون مبادرة تشكيل حكومة الوحدة

أعرب 7 وزراء ينتمون إلى حركة «نداء تونس» عن مساندتهم المطلقة لمبادرة الرئيس التونسي بتشكيل حكومة وحدة وطنية، واستنكروا ما أسموها «بعض المحاولات الساعية إلى التشويش والتشكيك في نجاح المبادرة الرئاسية».

وأكد الوزراء السبع في بيان مشترك دعمهم المطلق للموقف الرسمي للحزب، معتبرين أن حكومة الوحدة الوطنية هي السبيل الأمثل للخروج بالبلاد من الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الصعبة التي تشهدها، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات».

والوزراء السبعة هم: سلمى اللومي الرقيق (السياحة) وخميس الجهيناوي: (الشؤون الخارجية)، ويوسف الشاهد (الشؤون المحلية) وناجي جلول (التربية) وسعيد العايدي (الصحة) وأنيس غديرة (النقل)، وسليم شاكر (المالية).

يذكر أن 4 قياديين من الهيئة السياسية لحركة نداء تونس وهم بوجمعة الرميلي وخميس قسيلة وفوزي معاوية ورضا بلحاج، المدير السابق لديوان رئيس الجمهورية والمدير التنفيذي السابق للحزب دعوا إلى «الإبقاء على حكومة الصيد، وإدخال تعديلات عليها».

كما أشاروا إلى ما وصفوه بـ«تدني وسوء أداء من احتكر تمثيل نداء تونس في مشاورات حكومة الوحدة الوطنية، التي تجرى بقصر الرئاسة بقرطاج (في إشارة إلى حافظ قايد السبسي)». ودعوا «كل القيادات وإطارات ومناضلي نداء تونس إلى تحمل مسؤوليتها في فرض تخلي نجل الرئيس حافظ قايد السبسي عن أي موقع قيادي في الحركة»، وفق ما جاء في البيان.

وكانت الكتلة البرلمانية لحركة نداء تونس اعتبرت في بيان لها أن التصريحات والبيانات الصادرة عن بعض المنتمين لحزب «نداء تونس» لا تمثل إلا أصحابها، ولا تعدو أن تكون إلا مجرد مواقف شخصية، مشددة رفضها لأي محاولة تشويش على مبادرة رئيس الجمهورية أو تعطيل مسارها وتحقيق أهدافها الوطنية.

المزيد من بوابة الوسط