محسن مرزوق يدعو رئيس الحكومة التونسية إلى الاستقالة

دعا المنسق العام لحزب حركة مشروع تونس محسن مرزوق، رئيس الحكومة الحبيب الصيد وبقية أعضائها، إلى الاستقالة في أقرب وقت ممكن، والتحول إلى فريق تصريف أعمال، إلى حين تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة، قائلاً: «أتمنى أن تصدر المبادرة من الحبيب الصيد وأن يعلن استقالته قريبا».

وأفاد مرزوق، وفق وكالة الأنباء التونسية «وات»، بأن موقفه يأتي «على خلفية الغموض الذي أصبح يشوب الحياة السياسية في الفترة الأخيرة، وبروز علامات التوتر بين مؤسستي رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة»، في إشارة إلى التصريحات التي جاءت على لسان خالد شوكات الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي أكد فيها أن الحكومة لن تستقيل، واعتبر أن طرح مسألة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية يجب أن تناقش بمجلس نواب الشعب وليس لدى رئاسة الجمهورية.

وأكد أن دعوة رئيس الحكومة إلى الاستقالة «هي من باب الحفاظ على علاقات الاحترام والتناسق بين مؤسستي رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية»، فضلاً عن الحفاظ على مقام رئيس الحكومة الذي قال إنه «عمل بتفان من أجل إنقاذ البلاد»، مبرزًا ضرورة أن يجري تغيير الحكومة «بسلاسة ودون تشويش».

كما تطرق إلى البيان الذي أصدره أمس الجمعة أعضاء الحكومة عن حركة نداء تونس، والذي جددوا فيه مساندتهم المطلقة لما جاء في مبادرة رئيس الجمهورية المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية، لافتًا إلى أن البيان يتناقض ومواقف عدد من الوزراء الذين بدوا حسب تعبيره «متشبثين بمواقعهم صلب الحكومة»، بما يترجم «غياب التضامن الحكومي في الحكومة الحالية»، وهو ما انعكس سلبًا على عمل مؤسسات الدولة باعتبارها تعيش «حالة انتظار وجمود»، وفق تقديره.