تأجيل محاكمة نقيب الصحفيين المصريين في اتهامه بإيواء هاربين إلى 2 يوليو

قررت محكمة جنح قصر النيل، اليوم السبت، تأجيل محاكمة نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة جمال عبدالرحيم وخالد البلشي في اتهامهم بإيواء هاربين لجلسة 2 يوليو المقبل. وجاء قرار التأجيل لسماع شهود الإثبات بالقضية البالغ عددهم ستة شهود، من بينهم حاتم زكريا عضو مجلس النقابة الحالي، وضباط بالداخلية.

وحددت المحكمة جلسة 9 يوليو لسماع شاهدي نفي في القضية. وجدد دفاع قلاش خلال جلسة اليوم مطالبته بفض الأحراز بمعرفة المحكمة وعرضها على لجنة فنية لفحصها، وإمهال الدفاع وقت للاطلاع على مدى صلاحيتها، كما طالب بسماع أقوال الصحفيين المحبوسين عمرو بدر ومحمود السقا، كشاهدي إثبات.

وعقب ممثل النيابة على عدم اطمئنان الدفاع للأسطوانات المرفقة بالتحقيقات، قائلاً إنه من حق الدفاع أن يطعن عليها بالتزوير. وفيما يتعلق بطلب الدفاع الاستماع لأقوال بدر والسقا، قال ممثل النيابة إنهما لا علاقة لهما بالاتهامات الموجهة للنقيب وعضوي المجلس بإيواء متهمين.

وقررت نيابة وسط القاهرة أواخر شهر مايو الماضي إحالة نقيب الصحفيين وعضوي مجلس النقابة للمحاكمة، على خلفية التحقيق معهم في قضية الصحفيين «عمرو بدر ومحمود السقا». ووجهت النيابة لقلاش والبلشي وعبدالرحيم تهمة إيواء هاربين بعدما ألقت الشرطة القبض على الصحفيين بدر والسقا من داخل مقر نقابة الصحفيين بعد صدور أمر ضبط وإحضار لهما.

وتصاعدت أزمة بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية عندما اقتحمت قوة شرطية مقر النقابة وألقت القبض على صحفيين اثنين يوم الأول من مايو الماضي، مما دفع الصحفيين لعقد اجتماع للجمعية العمومية دانوا فيه اقتحام وزارة الداخلية النقابة. ونفت وزارة الداخلية الاقتحام، وقالت إن «إلقاء القبض على الصحفيين جاء تنفيذًا لأمر ضبط وإحضار من النيابة».

المزيد من بوابة الوسط