«النهضة» التونسية تطالب بمراعاة الوزن السياسي للحركة في تشكيلة الحكومة

قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة التونسية عبدالكريم الهاروني إن الحركة تدعم مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المتعلقة بإرساء حكومة وحدة وطنية، موضحًا أن المشاورات ستتواصل في صلب مجلس شورى الحركة حول تشكيلة هذه الحكومة وبرنامجها.

وأشار الهاروني، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات»، إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار في تشكيلة هذه الحكومة الوزن السياسي لحركة النهضة باعتبارها الحزب الأول في البرلمان، مؤكدًا الحرص على توسيع الوفاق بين الأحزاب الحاكمة وبقية الأحزاب والشخصيات والمنظمات الوطنية مع تقديم الوفاق الوطني على الحسابات الضيقة.

وأكد «العمل على إنجاح هذه المبادرة لتحقيق مصلحة البلاد سيما وأن تونس في حاجة إلى وحدة وطنية وحكومة سياسية قوية قادرة على مواجهة التحديات الخطيرة التي تواجهها على غرار الإرهاب والبطالة والتهميش في الجهات».

ومن جهته قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي: «إن الوضع الطبيعي يستوجب أن تكون الحركة ممثلة في حكومة الوحدة الوطنية بحسب حجمها الانتخابي، مضيفًا أنه سيتم مواصلة بلورة مبادرة حكومة الوحدة الوطنية من خلال دراسة هيكلتها ومشروعها الاقتصادي». وتنافس على رئاسة مجلس شوري حركة النهضة إلى جانب عبدالكريم الهاروني كل من عبداللطيف المكي وفتحي العيادي وعبدالرؤوف النجار، حسب ما أفاد به الهاروني.

المزيد من بوابة الوسط