«أرباب العمل التونسية» ترفض شرط السبسي لإنجاح الحكومة الجديدة

أعلنت المنظمة الرئيسة لأرباب العمل في تونس الجمعة دعم مقترح الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكنها رفضت المشاركة فيها مثلما اشترط قائد السبسي لإنجاحها.

وقال اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية في بيان الجمعة إنه «يؤكد دعمه مقترح الرئيس لكنه يعتبر أن المشاركة في الحكومات ليست من طبيعة عمل الاتحاد ودوره ومهامه، ويعلن أنه لن يشارك بشكل مباشر في حكومة الوحدة الوطنية المنتظرة»، بحسب «فرانس برس».

وأكد اتحاد الصناعة والتجارة في بيانه «ضرورة حسن اختيار أعضائها من خلال الاعتماد على مقياس الكفاءة والقدرة على التسيير والجرأة في اتخاذ القرارات ووجوب إعادة النظر في هيكلية الحكومة لتحقيق الجدوى والفاعلية».


دعم الاتحاد للحكومة المقبلة سيكون على قاعدة البرنامج الذي ستعتمده

وأضاف أن «دعم الاتحاد للحكومة المقبلة سيكون على قاعدة البرنامج الذي ستعتمده، معلنًا استعداده المساهمة الفعلية في بلورة برنامج عاجل تلتقي حوله مختلف القوى الوطنية الحية يراعي الأولويات الوطنية وعلى رأسها التحديات الأمنية والاقتصادية ورد الاعتبار لقيمة العمل والتجسيد الفعلي لهيبة الدولة على أرض الواقع في إطار احترام القانون وتطبيقه على الجميع».

ولفت إلى أن مقترح الرئيس التونسي «يأتي تفاعلاً مع الوضع الراهن للبلاد على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، حيث ازدادت الأوضاع صعوبة وفق ما تعكسه كل المؤشرات والإحصاءات الرسمية، وهو ما أصبح ينذر بما هو أسوأ وأخطر ما لم يتم التحرك بالسرعة اللازمة وبالفاعلية المطلوبة».

وانضم الاتحاد بذلك إلى المركزية النقابية التي أعلنت رفضها المشاركة في هذه الحكومة. وفي السادس من الشهر الجاري قال سامي الطاهري المسؤول في المركزية: «نحن مع تشكيل حكومة جديدة، لا بد من التغيير. سنعطي رأينا ونطالب بتشكيل حكومة فيها حد أدنى من التوافق حتى لو لم تكن هناك (حكومة) وحدة وطنية».

وكان قائد السبسي دعا في الثاني من يونيو الجاري إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لإخراج البلاد من وضع اقتصادي واجتماعي صعب، مشترطًا أن يشارك فيها الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (المنظمة الرئيسة لأرباب العامل).

المزيد من بوابة الوسط