الخارجية المصرية: انتهاء قضية «اجتماع نيروبي»

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إغلاق القضية الخاصة بالمسؤولة الكينية، معتبرًا أن إزاحة المسؤولة عن منصبها قرار إداري لاعتبارها رئيسة لجنة فنية داخل الأمم المتحدة.

كانت المسؤولة الكينية اتهمت- في اجتماع سابق للجمعية العامة للأمم المتحدة حول البيئة بالعاصمة نيروبي- مسؤولا مصريا بأنه وصف شعوب أفريقيا بـ«الكلاب والعبيد». وقال الناطق، في تصريحات للصحفيين اليوم الأربعاء، إن مصر تعاملت مع القضية على أساس محورين، الأول هو التأكيد على دعم مصر لأفريقيا ثنائيًا ودوليًا وفي المحافل المختلفة، و«أي منصف يطلع على التاريخ والحاضر بأن مصر جزء لا يتجزأ من القارة الأفريقية ولا يمكن السماح بالمزايدة أو الانتقاص من تلك الحقيقة».

وأضاف أبوزيد أن التحرك الثاني كان على مستوى الإجراء القانوني والتحقيقات والتأكد من أن المسؤول المصري لم يرتكب ما قالته المسؤولة الكينية، وقال: «لذلك طالبنا بضرورة إزاحة المسؤولة عن منصبها لرد الاعتبار المصري».

وأشار الناطق إلى أنه تم التواصل مع وزير خارجية كينيا والتأكيد على أن الموقف ضد المسؤولة وليس ضد دولة كينيا بعد الإضرار بدولة كبيرة مثل مصر. وفيما يتعلق بقضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، قال المتحدث إن مصر تشهد هدوءًا نسبيًا في القضية يرجع إلى تكثيف التنسيق بين جهات التحقيق المصري والإيطالي والزيارات المتبادلة وما تم موافاة الجانب الإيطالي به من معلومات جديدة بشأن القضية، مشيرًا إلى قرار إيطاليا بتعيين سفير جديد في مصر سيضطلع بمسؤولياته قريبا.

المزيد من بوابة الوسط