الجهيناوي: تونس ستواصل العمل على ترميم العلاقات داخل البيت العربي

أكد وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، أن الدبلوماسية الاقتصادية أصبحت أولوية وطنية، وأن بلاده بصدد مراجعة سياستها الخارجية وإعادة ترتيب أولويات الدبلوماسية التونسية.

وأضاف الجهيناوي، في حوار مع مجلة «أفريكان بيزنس» اللندنية، ونشرته الصفحة الرسمية للوزارة بـ«فيسبوك»، الاثنين، أن تونس تملك من المؤهلات الجغرافية والسياسية ومن التجربة الاقتصادية ما يجعلها قادرة على جذب الشركاء، خاصة من الدول الأفريقية جنوب الصحراء، مؤكدًا حرص تونس على تعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع دول المغرب العربي وبقية الدول العربية وأفريقيا، وكافة دول العالم، وتعزيز حضورها في المنظمات الأممية والإقليمية.

وشدد على أن دعم اتحاد المغرب العربي يمثل أولوية مطلقة لتونس، مؤكدًا عزم بلاده، بالتنسيق مع بقية دول المنطقة، على إدخال ديناميكية جديدة على الاتحاد.

وأكد أن تونس ستواصل العمل على ترميم العلاقات داخل البيت العربي وإحياء العمل العربي المشترك لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة.

وفي ما يتعلق بعلاقات التعاون التونسية- الأفريقية، نوه الجهيناوي بالمبادرات التي اتخذتها تونس لتكثيف الاتصالات مع شركائها الأفارقة والتفاوض على اتفاقات جديدة للشراكة، وإحياء اللجان المشتركة، إلى جانب فتح خطوط جوية جديدة بحلول العام 2018.