القاهرة تطالب بمعاقبة مسؤولة كينية في واقعة «العبيد والكلاب»

طالبت القاهرة نيروبي بمعاقبة مسؤولة كينية اتهمت رئيس الوفد المصري إلى مؤتمر للأمم المتحدة بأنه وصف الأفارقة بأنهم «كلاب وعبيد» بعد أن كشفت تحقيقات القاهرة أن الواقعة غير صحيحة وأن الأمر «محض افتراء».

وكانت منسقة لجنة الخبراء الافريقية لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة السفيرة الكينية ايفون خامتي وجهت هذه الاتهامات للمسؤول المصري في مذكرة نشرتها على «تويتر» الاثنين الماضي.

وقالت السفيرة الكينية إن المسؤول المصري هومساعد وزير البيئة ورئيس الوفد الى مؤتمر الجمعية العامة لبرنامج البيئة التابع للامم المتحدة الذي عقد الأسبوع الماضي في نيروبي.

وأضافت في مذكرتها أنه تحدث بالعربية ووصف أبناء بلدان جنوب الصحراء الأفريقية بأنهم «كلاب وعبيد» أثناء مناقشة قرار حول قطاع غزة لم يتم تبنيه لعدم توفر النصاب.

على إثر ذلك، أمر وزير الخارجية المصري سامح شكري الثلاثاء الماضي بإجراء تحقيق فوري في الواقعة.

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، في بيان أن «التحقيقات المكثفة التي أجرتها وزارة الخارجية على مدار الأيام الماضية أثبتت عدم صحة ما نسب من اتهامات إلى ممثل مصر بالتفوه بعبارات غير لائقة أو عدائية ضد الدول الأفريقية»، وأكدت أن الاتهامات «محض افتراء».

وأثارت الاتهامات التي وردت في مذكرة المسؤولة الكينية موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي ودفعت عددا كبيرا من المستخدمين المصريين إلى تقديم اعتذارهم عن التصريحات المنسوبة إلى رئيس وفد بلادهم.