مقتل 36 عنصرًا «تكفيريًا» في شمال سيناء

قال الناطق باسم القوات المسلحة المصرية، اليوم السبت، إن عناصر الجيش قتلت 36 من العناصر «التكفيرية» خلال اليومين الماضيين في شمال سيناء في إطار المرحلة الثالثة من عملية حق الشهيد.

وأضاف الناطق العميد محمد سمير، في بيان على صفحته الرسمية في الفيسبوك، أن عناصر من الجيشين الثاني والثالث الميدانيين مدعومة بغطاء جوي من الهليكوبتر المسلح وبالتعاون مع عناصر الشرطة المدنية داهمت عدة مناطق بالعريش ورفح والشيخ زويد.

وتابع أن الحملة أسفرت خلال اليومين الماضيين عن «مقتل 36 فردا تكفيريًا نتيجة ضربات القوات الجوية والمدفعية وتدمير ونسف 38 عبوة ناسفة كانت معدة لاستهداف القوات وتدمير 25 منزلا و57 عشة خاصة بالعناصر الإرهابية».

ويسود شمال سيناء حالة من التوتر بسبب هجمات مكثفة تشنها جماعات متشددة مسلحة ضد قوات الجيش والشرطة، منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013.  وأعلنت القوات المسلحة، مطلع سبتمبر الماضي، بدء عملية أمنية شاملة باسم «حق الشهيد» للقضاء على البؤر «الإرهابية» بمدن العريش والشيخ زويد ورفح في شمال سيناء.

وأشار الناطق العسكري، في بيانه اليوم، إلى أن قوات الجيش دمرت كذلك مخزنا وسيارات ودراجات تستخدمها «العناصر التكفيرية في مهاجمة النقاط والارتكازات الأمنية وضبط مستشفى ميداني خاصة بتلك العناصر وتدمير عدد من الملاجئ والمخابئ».

وقال إن عناصر من القوات البحرية تواصل تكثيف دوريات للمرور الساحلي على السواحل المواجهة لمناطق العمليات لقطع أي إمدادات أو تهريب للعناصر «الإرهابية» عبر البحر. وأعلن الجيش الأسبوع الماضي مقتل 85 من «العناصر التكفيرية» خلال المرحلة الثالثة من عملية «حق الشهيد».

المزيد من بوابة الوسط