«جبل طارق» نقطة خلافية في الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي

القاهرة - بوابة الوسط |
جبل الطارق. (أرشيفية:الإنترنت) (photo: )
جبل الطارق. (أرشيفية:الإنترنت)

قال رئيس وزراء جبل طارق، اليوم الأحد، إن المنطقة لن تكون ضحية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وإنها حصلت على ضمانات من الحكومة البريطانية بعدم إبرام اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي لا تكون المنطقة طرفًا فيه.

ومن المتوقع أن يكون مستقبل جبل طارق وسكانه نقطة خلاف رئيسية في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وجبل طارق جيب صخري يقع على الطرف الجنوبي لإسبانيا، واحتلته بريطانيا العام 1704 ويبلغ عدد سكانه 30 ألف نسمة، بحسب «رويترز».

وأغضب الاتحاد الأوروبي بريطانيا وجبل طارق في أبريل بعرضه على إسبانيا حق النقض (الفيتو) بشأن علاقات المنطقة مع الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه. وصوت جبل طارق الذي تريد إسبانيا استعادته لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوروبي في استفتاء العام الماضي لكنه ملتزم بالبقاء جزءًا من بريطانيا.

وقال فابيان بيكاردو رئيس وزراء جبل طارق لـ«شبكة سكاي نيوز» إنه حصل على ضمانات قوية من ديفيد ديفيز وزير شؤون الانسحاب من الاتحاد، بأن الحكومة لن تبرم اتفاقًا تجاريًا مع الاتحاد الأوروبي ما لم يشمل جبل طارق.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات