«يوروجست» تحذر من عودة نساء وأطفال المتطرفين بسورية والعراق

القاهرة - بوابة الوسط |
الشرطة النمسوية لحظة القبض على مشتبة بانتمائها لداعش. (أرشيفية:الإنترنت) (photo: )
الشرطة النمسوية لحظة القبض على مشتبة بانتمائها لداعش. (أرشيفية:الإنترنت)

حذرت وحدة التنسيق العدلي الأوروبي «يوروجست»، من المخاطر المترتبة على عودة أسر المتطرفين الأوروبيين المتواجدين في أماكن النزاعات في سورية والعراق.

وأشار التقرير السنوي لـ«يوروجست» ومقرها لاهاي، إلى أن عدد المقاتلين العائدين من سورية العراق لم يتزايد في الفترة الأخيرة، ولكن «من الممكن أن يتم نقلهم إلى أماكن أخرى»، حسب ما ذكرت ميشيل كونيكس، رئيسة الوحدة، وفق وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء.

وكانت كونيكس قد عرضت التقرير السنوي لـ«يوروجست» أمام البرلمان الأوروبي، مشيرة إلى وجود عوامل جديدة يتعين الانتباه إليها في التعامل مع ظاهرة ما يُعرف إعلاميًّا بالمقاتلين الأجانب، ألا وهي إشكالية التعامل مع عائلاتهم وأطفالهم.

ودعت رئيسة «يوروجست» السلطات المعنية في الدول الأعضاء إلى إعطاء الأهمية الكافية لنساء وأطفال المتطرفين، باعتبار أنهم أهم العائدين حاليًّا إلى دول أوروبا، حيث «يتعين على السلطات تقدير مدى خطورة كل فرد منهم على حدة» ، حسب تعبيرها.

ولفتت إلى مخاطر الفراغ القانوني المحيط بأوضاع هؤلاء حاليًّا في العديد من الدول الأوروبية، واستطردت كونيكس قائلة: «لا يعتبر القاصر أو المرأة أقل خطورة من غيرهما، خاصة إذا كانا يمتلكان النية والقدرة على تنفيذ عمل إرهابي». وناشدت المسؤولة الأوروبية دول الاتحاد توخي الحذر تجاه ما سمته «الشريحة الجديدة من الإرهابيين»، خاصة النساء من أصحاب السوابق العدلية أو اللاتي كن شاهدات على أعمال إرهابية في أماكن الصراعات.

وأوصت كونيكس السلطات المعنية في الدول الأوروبية بالعمل على تحديث أنظمتها وقوانينها لتتماشى مع التحديات الجديدة المتمثلة في تواجد عدد كبير من القاصرين القادمين من أماكن الصراعات، الذي يُخشى من تحولهم لقتلة محترفين في أوروبا.

ويقدَّر عدد الرعايا الأجانب في سورية والعراق بـ5000 مقاتل، لكن السلطات تتخوف حاليًّا ممن يسمون بـ«الإرهابيين المحليين» أو «الذئاب المنفردة»، وهؤلاء لم يسافروا إلى أماكن الصراعات ولكنهم يتعاطفون مع التيارات المتطرفة، ويعتبرون قنابل موقوتة قد تنفجر في أي لحظة.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات