بالانفوجراف.. تفاصيل الهجوم على مسلمين قرب ساحة مسجد فينسبري

القاهرة - بوابة الوسط (ترجمة: مريم عبدالغني) |
ساحة مسجد فينسبري عقب عملية دهس لمصليين. (رويترز). (photo: )
ساحة مسجد فينسبري عقب عملية دهس لمصليين. (رويترز).

قالت وسائل إعلام بريطانية إن رجلاً قتل وأصيب عشرة آخرون في عملية الدهس التي وقعت باستخدام شاحنة فان بيضاء، مستهدفة مصلين لدى مغادرتهم أحد المساجد في لندن اليوم الاثنين.

وذكرت جريدة «ذا إندبندت» أن شرطة مكافحة الإرهاب تحقق في الحادث الذي وقع قرب ساحة مسجد فينسبري بارك أحد أكبر المساجد في البلاد، حيث جرى نقل 8 أشخاص إلى المستشفى، بينما تلقى اثنان آخران الإسعافات في موقع الحادث.

وأوضحت هيئة الإذاعة البريطانية أن الهجوم الشاحنة التي تنفذ بها الهجوم كانت تسير بسرعة 80 كلم في الساعة، وصدمت حشدا يضم نحو 11 شخصا خارج بيت الرعاية الإسلامية في شارع سفن سيسترز بعد بضعة مئات الأمتار من مسجد فينسبري.

انفوجراف لعملية الدهس في ساحة مسجد فينسبري.(الوسط)

انفوجراف لعملية الدهس في ساحة مسجد فينسبري.(الوسط)

ونقلت الجريدة عن ناطق باسم شرطة ميتروبوليتان قوله إن «سائق الشاحنة، وهو رجل يبلغ من العمر 48 عامًا، احتجزه أفراد من العامة في موقع الحادث، ثم اعتقلته الشرطة بعد ذلك».

وأضاف الناطق أن «السائق نقل إلى المستشفى كإجراء وقائي، وسيجري احتجازه بمجرد خروجه من المستشفى، حيث سيخضع لتقييم حالته الذهنية في الوقت المناسب».

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنه يجري التعامل مع الواقعة كهجوم إرهابي محتمل. وإذا تأكد ذلك فسيكون رابع هجوم منذ مارس في بريطانيا والثالث بعربة تدهس عمدًا مارة.

وأضافت ماي أن مشاعرها مع المصابين وعائلاتهم في هذا الحادث المروع مضيفة أنها سترأس اجتماعًا طارئًا اليوم.

وقد اصطدمت سيارة بحشد من المصلين تجمعوا لمساعدة رجل مسن انهار في الساعات الأولى من اليوم، قبل أن يصرخ السائق قائلاً، وفقًا لشهود عيان، «سأقتل كل المسلمين».

سائق الشاحنة التي دهست مصليين في ساحة مسجد فينسبري. (سكاي نيوز)

سائق الشاحنة التي دهست مصليين في ساحة مسجد فينسبري. (سكاي نيوز)

وأكدت ماي، في حديثها أمام اجتماع للوزراء ولمسؤولين أمنيين في اجتماع للجنة الطوارئ، أن الشرطة تعتقد أن المهاجم عمل بمفرده، وفقًا لجريدة «ذي تليغراف» البريطانية.

وقالت الشرطة إن الرجل المسن الذي كان يساعده المصلون هو من توفي، مضيفة أنه لم يعرف بعد ما إذا كانت وفاته نتيجة الهجوم أم لا.

«لا يوجد تأكيد على أن الشخص الذي لقى حتفه في ساحة فينسبري توفي جراء الهجوم بالشاحنة»

وأفاد نيل باسو منسق شرطة مكافحة الإرهاب بأن التحقيق في الحادث «سيشمل ما إذا كانت هناك صلة بين وفاته والهجوم. ما زال من السابق لأوانه القول إن وفاته نتيجة لهذا الهجوم»، مضيفا أن الوقت ما زال مبكرًا أيضًا لتحديد دافع المهاجم، لكنه أشار إلى أن الحادث يحمل كل سمات الهجوم الإرهابي، مضيفًا أن جميع الضحايا من المسلمين.

ونقلت «بي بي سي» عن شهادة عيان قولها إن الشاحنة انحرفت عن الطريق وصدمت المصلين الذي كانوا يغادرون مسجد فينسبري عقب بعد منتصف الليل بعد أدائهم الصلاة.

وتابعت الشاهدة التي تقطن قبالة المسجد «سمعت عبر نافذتي صراخ وصيحات وفوضى كثيرة تدور في الخارج. كان الجميع يصيحون: شاحنة فان صدمت أشخاصا، شاحنة فان صدمت أشخاصا».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات