باريس تعلن إحباط «اعتداء وشيك» وتوقف أربعة بينهم فتاة

القاهرة - بوابة الوسط |
رجل أمن يراقب في الحي المؤدي إلى الشقة حيث تم توقيف مشتبه بهم في مونبلييه. (فرانس برس). (photo: )
رجل أمن يراقب في الحي المؤدي إلى الشقة حيث تم توقيف مشتبه بهم في مونبلييه. (فرانس برس).

أعلنت السلطات الفرنسية الجمعة أنها أحبطت مشروع اعتداء «وشيك»، عبر توقيف أربعة أشخاص بينهم فتاة قاصر (16 عامًا)، بعد أسبوع من هجوم بساطور على جنود قرب متحف اللوفر.

وقال وزير الداخلية برونو لورو في بيان نشرته «فرانس برس» إن هذه العملية الجديدة لمكافحة الإرهاب في منطقة مونبيلييه بجنوب البلاد «أتاحت إحباط مشروع اعتداء وشيك على الأراضي الفرنسية»، في وقت تواجه البلاد تهديدًا جهاديًا غير مسبوق منذ أكثر من عامين.

وتابع مصدر قريب من الملف: «يعتقد المحققون أن نية الانتقال إلى الفعل كانت مقررة، من دون معرفة المكان أو الموعد».

والمشتبه بهم هم فتاة في السادسة عشرة وثلاثة رجال أعمارهم 20 و26 و33 عامًا. وتعارفوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصًا خدمة تلغرام للرسائل المشفرة التي غالبًا ما يستخدمها الجهاديون.

والخميس، تسارع التحقيق مع شراء مادة أسيتون ومياه معقمة وعناصر تشكل مادة شديدة الانفجار، وفق المصادر.

وفي الثامن من فبراير، أظهر شريط فيديو بث على شبكات التواصل الاجتماعي مبايعة الفتاة لتنظيم «داعش».

وأضاف لورو: «يشتبه بأن ثلاثة أعدوا لعمل عنيف على أراضينا»، علمًا بأنه لم يحدد بعد دور المشتبه به الذي يبلغ 26 عامًا.

أما، الفتاة فقد عبرت عن رغبتها في التوجه إلى سورية والعراق وفي ضرب فرنسا.

وقال مصدر في الشرطة إن «أحد شركائها كانت تراقبه الإدارة العامة للأمن الداخلي» أي الاستخبارات الفرنسية.

والشريك المذكور (عشرون عامًا) معروف لدى الأجهزة المتخصصة، وكانت تعرفت على هويته نهاية 2015 بعد الاشتباه بسعيه إلى التوجه للمنطقة العراقية السورية.

وفي الشقة التي أوقف فيها والواقعة عند أطراف مونبيلييه، عثر المحققون على 71 غرامًا من مادة شديدة الانفجار إضافة إلى كتابات لصنعها ومادة أسيتون ومياه معقمة وحقن وقفازات واقية.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات