أميركا تتعهد بتكثيف التدريب العسكري في أوروبا لردع روسيا

القاهرة - بوابة الوسط |
ارتال من دبابات الابرامز ومدرعات برادلي الاميركية. (أرشيفية:الإنترنت) (photo: )
ارتال من دبابات الابرامز ومدرعات برادلي الاميركية. (أرشيفية:الإنترنت)

قالت وكالة «رويترز» إن الجيش الأميركي تعهد، اليوم الأحد، بزيادة نطاق وكثافة مناورات التدريب في أوروبا لردع «العدوان» الروسي، وذلك في وقت وصل فيه مزيد الدبابات والشاحنات والمعدات الأميركية الأخرى إلى ألمانيا لبناء حشد عسكري كبير في الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي.

وقال الجنرال بسلاح الجو الأميركي، تيم راي، نائب قائد القيادة الأميركية في أوروبا «لأكن واضحًا: هذا أحد أركان جهودنا لردع العدوان الروسي وضمان وحدة أراضي حلفائنا والحفاظ على أوروبا كيانًا مكتملاً وحرًا ومزدهرًا ويعيش في سلام».

ويشير راي إلى «التزام أميركا الصلب كالصخر تجاه أوروبا» الذي شهده ميناء بريمارهافن في شمال ألمانيا، والذي تابع فيه القائد العسكري الأميركي وصول نحو 2800 قطعة من العتاد العسكري سيستخدمها حوالي 4000 جندي أميركي يجري نشرهم لمناورات تدريبية في دول أعضاء بالحلف قريبة من روسيا».

وجاء الحشد العسكري من جانب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بعد أيام من اتهام أجهزة المخابرات الأميركية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإصدار أوامر ببذل جهد لدعم الفرص الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب في حملة انتخابات الرئاسة في 2016، من خلال التشكيك في المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون والتي خسرت الانتخابات، بحسب «رويترز».

وقال راي إن قوات الجيش الأميركي في أوروبا والتي يقترب عددها من 70 ألفًا توائم نفسها مع التحديات الاستراتيجية المتغيرة بسرعة مثل العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا وتدفقات المهاجرين من سورية والتطرف الذي يمثله الهجوم بشاحنة في برلين الشهر الماضي الذي أودى بحياة 12 شخصًا.

ويسعى الجيش الأميركي وحلف شمال الأطلسي إلى زيادة قدرتيهما على الرد السريع على الأخطار الجديدة من خلال النشر المسبق لإمدادات ومعدات في أنحاء أوروبا، في الوقت الذي يحدثان فيه المطارات والممرات وغير ذلك من البنية التحتية بعد سنوات من الإهمال.

وقال راي «سنزيد أيضًا نطاق وكثافة كثير من المناورات في نطاق مهمتنا مع التركيز على التبادل المشترك للأدوار والدفاع الصاروخي وعمليات مواجهة الأزمات». وأضاف أن الدبابات والشاحنات التي وصلت في الآونة الأخيرة هي جزء فقط من قوة كبيرة تشمل معدات في «الفضاء والفضاء الإلكتروني والجو والبحر».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات