بالفيديو: ماذا قال دي روسي لمدرب إيطاليا وكيف بكى بوفون بعد «الكارثة»

القاهرة - بوابة الوسط |

العالم بأسره، لا حديث كرويًا لديه يعلو فوق فشل المنتخب الإيطالي من التأهل لكأس العالم 2018 بروسيا، بعد أن حقق المنتخب السويدي الفوز في مباراة الذهاب وتعادل المنتخبان في لقاء إياب الملحق.

وبين صدمة غياب إيطاليا عن المونديال الكروي بعد 60 عامًا من المشاركات وفرض مدرستها الكروية كرقم صعب، توقفت كاميرات المراقبة الجماهيرية عند مشهدين، أحدهما يمثل الجانب العاطفي، والآخر يقدم المثل والقدوة في معنى الاحترافوالوطنية وإنكار الذات.. وكلاهما انتهى بإعلان الاعتزال.

«بوابة الوسط» تقف مع قرائها أمام دموع أفضل حارس مرمى في العالم، وأسطورة وقائد الأزوري، جانلويجي بوفون، الذي قرر الاعتزال في واحدة من أسوأ لحظات تواجه الإنسان.

قال «بوفون»، بعد نهاية المباراة والدموع في عينيه: «فشلنا في كل شيء خلال المواجهة سواء الأداء أو التنظيم داخل الملعب أو الجماعية، أي فريق يتعرض لموقف مثل هذا يعرف جيدًا قبل اللقاء ماذا سيواجه من دفاع قوي وعدم وجود مساحات».

وتابع: «هذه هي المرارة الوحيدة التي أشعر بها طول حياتي، من العار أن تكون آخر مباراة رسمية لي مع منتخب إيطاليا تتزامن مع عدم التأهل للمونديال، قد نتمكن من العودة مرة أخرى ولكن بأقدامنا، لقد فشلنا.. أنا آسف آسف آسف».

 وعلى جانب دروس، أظهرت الإعادة التلفزيونية أحد المواقف التي تجسد إنكار الذات الوطنية، عندما طلب مدرب منتخب إيطاليا، فينتورا، من دانيلي دي روسي الدخول كبديل في المباراة وتحديدًا في شوط المباراة الثاني.

وهو ما أغضب دي روسي بشكل كبير حينما توجه المدرب المساعد له من أجل إجراء عمليات الإحماء، وأضاف دي روسي للمدرب المساعد: «لماذا أنا؟ نحن لا نحتاج إلى التعادل نحن نحتاج إلى الفوز»، وهنا أشار دي روسي إلى زميله إنسيني في إشارة منه بأنه يجب الدفع بمهاجم.

وكان دي روسي قد خرج في تصريحات بعد المباراة، أكد خلالها على اعتزاله اللعب الدولي مع منتخب إيطاليا بعد فشل التأهل إلى كأس العالم.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات