ماذا لو تكرر سيناريو 19 مارس؟

مشاركة من : عبدالقادر البرعصي |

أكره أن أكون حامل الاخبار السيئة ولكن في غياب الاخبار السارة، ماذا عساي أن أحمل اليكم؟

لقد صرح المدعو عبدالباقر النجدي قائد داعش-ليبيا من سرت الاسبوع الماضي ان المجاهدين يتدفقون للانضمام الي قواته والتي بلغ تعدادها في سرت قرابة 6000 مقاتل حسب التقديرات الامريكية. وقد تهكم النجدي قائلا ان الدول المجاوره لن يكون بمقدورها حماية نفسها متجاهلا في الوقت ذاته ليبيا التي يبدوا انه علي ثقة ان امر السيطرة عليها هو امر مفروغ منه.

ومع هذا يستمر مسلسل العبث والسلوك الصبياني اللامسؤول في التعامل مع مصير وطن من قبل الذين لا يحترمون المواطن ولا من اوصلهم الي الكرسي الذي حولهم بمجرد الجلوس عليه الي ملوك شكلا وموضوعا! بعد خمس سنوات من التخبط سبقتها اربعين سنة من العبث لم نقترب بعد من المربع الاول لبناء الدولة!

= اسواء الاحتمالات

عبدالقادر البرعصي

عبدالقادر البرعصي

إذا تيقنت داعش من ذلك فإنها ستسارع من وتيرة استقطاب الآلاف عبر الحدود المشرعة ومن ثم التمدد من سرت شرقا، وتتجه تحديدا إلى بنغازي التي لا يفصلها عنها سوى اجدابيا.

مشكلتنا اننا لا ندرك حجم الورطة التي نحن فيها ولا نحسن استباق الأحداث ولا الاستعداد لها ولا نحرك ساكنا إلا بعد ان يقع الفأس في الرأس. يتم تجاهل هذا التهديد عندنا في حين نجد دول الجوار التي هي أقوي منا بمنظوماتها الامنية وجيوشها النظامية تحمله محمل الجد و تحسب له الف حساب. فهاهي تونس تستعين بالبرتغال والجزائر بالمانيا والنيجر وتشاد ومالي بفرنسا لمواجهة الخطر المحدق من خارج حدودها بينما نحن في فوهة المدفع والحال كما ترون. متي يفيق الحمقي والمتعجرفين والجهويين عندنا بجميع مسمياتهم؟

لقد وعدت أوربا وأمريكا بتقديم المعونة والتدخل بشرط تشكيل حكومة وطنية واحدة يتعامل معها المجتمع الدولي. لإذا لم يتحقق هذا الشرط فانهم قد يراجعون مواقفهم و يفضلوا الاكتفاء باحتواء داعش داخل حدود ليبيا ومراقبتها عن بعد وعدم التدخل مهما احتزت من رؤوس الليبيين. وإذا تيقنت داعش من ذلك فإنها ستسارع من وتيرة استقطاب الآلاف عبر الحدود المشرعة ومن ثم التمدد من سرت شرقا، في البداية على الأقل، وتتجه تحديدا إلى بنغازي التي لا يفصلها عنها سوى اجدابيا، التي لن تشكل أي عقبة في طريقها.

ماذا لو تكرر سيناريو 19 مارس 2011، الذي تمر الذكري الخامسة له يوم السبت، وتحركت ارتال مسرعة من سرت بسرية تامة في جنح الظلام وفي غياب المقاتلات الفرنسية مع التحية للطيارين الليبيين الذين كانوا اول من تصدي للرتل؟ كيف اذا وصلت قاريونس والتحمت مع حلفائها هناك وفي باقي بنغازي؟ من سيقف في طريقها؟ ماذا عن المرج والبيضاء ودرنه وطبرق؟ هل هناك اي خطه للتعامل مع هذا السيناريو، الذي لا يعد ضربا من الخيال، باستثناء خطة نزوح القادرين من اهل برقة، بما فيهم النواب، الي مطروح؟

= هل من حل؟

لقد نوهت في مقال سابق بعنوان "دعوة جادة لانعقاد المؤتمرات الشعبية" الي ضرورة تدخل الشعب الليبي بصورة مباشرة لانهاء الازمة التي تمر بها البلاد. لم يكن ذلك من باب الحنين الي الماضي او التحسف والندم علي ايام الامن و الامان المزعوم. لكن كان الهدف من ذلك هو ايجاد حلول عملية للخروج من النفق المسدود الذي وصلنا إليه في ضوء الشلل التام والعجز الكامل لكل من اتيحت لهم الفرصة لانهاء الازمة.

تدخل الشعب هنا لا يكون الا باحد كيفيتين: اما بالمظاهرات واما بالمؤتمرات! ولاشك ان خيار المؤتمرات المستقلة المنظمة هو الافضل وهذا من بين الاسباب التي ادت الي ذكر المؤتمرات الشعبية في المقال السابق ليس فقط كنوع من الطرفة ولشد الانتباه ولكن لانها تجربة يمكن البناء عليها والاستفاده منها في الجانب التنظيمي فقط. وفيما يلي الخطوات العملية لتحقيق ممارسة الشعب الليبي حقه وواجبه تجاه ما يجري محصورة في عشرة نقاط.

1. احياء اسم "الجمعية الوطنية الليبية" التي اسست عام 1940 كنواة لبناء ليبيا الحديثة.
2. يكون شعار هذه الجمعية "ليبيا للجميع وبالجميع".
3. يكون نشاطها شفاف ومفتوح ولا تقدم اي مزايا مادية اوعينية لاعضائها.
4. تكوين لجنة تأسيسية فرعية "للجمعية الوطنية الليبية" في كل مدينة تتبناها مؤسسات المجتمع المدني.
5. استصدار مسودة الهيكلية واللوائح الداخلية في مدة اقصاها 14 يوما من اول اجتماع.
6. عقد اجتماع اولي ودعوة كل شرائح المجتمع للحضور للموءتمرات لانتخاب لجنه تسييرية ومناقشة جدول الاعمال.
7. الاستعانة بوسائل التقنية والتواصل الاجتماعي وتكوين حلقة وصل مع الفروع في باقي المدن لتنسيق نشاطاتها.
8. يتركز نشاط الجمعية علي الشأن العام والضغط علي الحكومة والمجالس النيابية وغيرها لتصحيح مسارها.
9. تتوخي الاسلوب الحضاري السلمي لتقويم الخلل بما في ذلك الاعتصامات والعصيان المدني في الحالات المستعصيه.
10. والاهم من كل ذلك هو تكليف لجنة من 3 اعضاء لاجراء تعديل بسيط ومن ثم اقرار دستور 51\63 واختيار رئيس او ملك مبدئيا للبلاد.

والسؤال الذي يجب ان تطرحه علي نفسك يجب ان يكون: ما هو دوري؟ كيف اكون جزء من الحل بدلا من اكون سلبيا وبالتالي جزء من المشكلة؟ هذه فرصتك فلا تضيعها عندما تدعي للمشاركة! وفي المقابل علي مؤسسات المجتمع المدني ان تكون في حجم المسؤولية والتواصل مع رجالات الرعيل الاول لاخراج هذا المشروع الي حيز الوجود لان الامر جد خطير والقضية ليست مجرد انقطاع للكهرباء او نقص السيوله او طوابير الخبز ولا هي مسألة تهميش برقة او فزان او غيره! القضية قضية حياة او موت وسبي وبؤس و قطع للروءوس!

_____________
عبدالقادر البرعصي
19 مارس 2016

يسرنا‭ ‬في ‬‮ «‬بوابة‭ ‬الوسط»‬‭ ‬نشر‭ ‬مشاركات‭ ‬القراء‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬أو‭ ‬صور‭ ‬أو‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭. ‬
ونرحب‭ ‬بالمشاركات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تراعي‭ ‬شروط‭ ‬النشر.

__________________________________________
المواد‭ ‬المنشورة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬صاحبها‭ ‬فقط‭. ‬

 

 

 

 


 

 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات