حفتر... مشكلة خصومة

مشاركة من : عمر الدلال |

إذا تابع متابع (غير مطلع على الاحداث بليبيا من 17 فبراير2011 حتى الان) حوارات، فطاحل الاعلام وكبارالساسه وتحليلاتهم بطرابلس على الفضائيات سيتصور ان المشكلة الوحيدة بليبيا، هي الخلاف بين من يمثل هؤلاء، وبين الفريق اول ركن قائد عام الجيش خليفة حفتر. مع ان اغراق ليبيا فى الوحل، قد انجزعلى ايدى هؤلاء، قبل انطلاق "عملية الكرامة" بقيادته فى 16/5/2014 .

واليكم بعض أهم انجازات هؤلاء، علما بأنني اجمعهم وهم حاليا مختلفون ويخونون ويكفرون بعضهم وقد وصلوا الى حد التهديد والاقتتال والقادم اخطر.

*حولوا الثوار الى مرتزقة بمكافأت

*افشلوا مخطط تامين طرابلس وحل المليشيات وجمع السلاح، فزاد عدد المليشيات المسلحة ومن ينتسبوت الى الثوار(اكثر من عشرة اضعاف)

*دفعوا ملايين الدينارات، مقابلا للسجناء الاسلاميين حسب مدة سجن كل منهم قبل 17/فبراير2011

*دفعوا لاخوان مصر مليارين من الدولارات

*ارسلوا ابنائنا، ليقتلوا بسوريا، بالاضافة الى الدعم المالى والمادى وبالسلاح دون حساب.

*اغتيل بليبيا اكثر من900 مواطن، منهم ببنغازى فقط اكثر من 700 بين ضابط وناشط سياسى... وكلها ضد مجهول.

*قتل اكثر من 100 شاب بدم بارد بسبب مظاهرات سلمية ببنغازى وطرابلس

*انتشرت المعتقلات المعلنه والسرية والتعذيب والخطف خارج سلطة الدولة وانعدم الامن الامان

*اصبحت الاراضى الليبية مرتعا للتجارة السوداء فى المخدرات والسلاح والبشر

*واصبح جنوب ليبيا منسيا مشرع الابواب لكل من هب ودب.

*انعدم الامن حتى على قبور الموتى.

*اجهضوا أول انتخابات نيابية اندفع اليها الشعب بكل حماس، وتحكموا بالمؤتمر الوطني، بالتزويير على الشعب بالمقاعد المستقلة وهى حزبية.

*فرضوا على المؤتمر الوطنى بالكذب والتضليل اصدار القرار رقم 7 للهجوم على مدينة بن وليد بالمدافع الثقيلة ليشردوا اهلها ويدمروا مبانيها.

*فرضوا على المؤتمر الوطني، تحت التهديد بالنعوش، اصدار قانون العزل ليدمروا الادارة الليبية

*حاصرو واقتحموا المؤتمر الوطنى وعدد من الوزارات عدة مرات، وفضحوا رئس مؤتمرهم ونشروا صوره, وخطفوا رئس وزراء دولتهم من حجرة نومه بالفندق، وفرضوا على الوزراء توقيع الصكوك المالية تحت تهديد السلاح.

*تمردوا على انتخابات يونية 2014، وبعثوا المؤتمر الوطنى حيا، وشكلوا حكومة موازية.

*احتلوا العاصمة ومؤسسات الدولة الرسمية ودمروا مطار العاصمة وحرقوا خزانات النفط.

*دمروا منطقة ورشفانه وشردوا اهلها، وحاولوا غزو الزنتان والهلال النفطى ولم يتمكنوا.

*حولوا سفارات ليبيا بالخارج من تمثيل سياسى محترم للدولة، إلى مكاتب للترضية واستنزاف اموال الشعب، وزاد عدد من لاعلاقة لهم بالعمل السياسى اكثر من عشرة اضعاف.

*تركوا المهجرين من اهلنا بالخارج، فى عازة يتسولون، وطلبتنا بالخارج لدراستهم يقطعون، وقيمتنا فى العالم اصبحت مخجلة ومحرجة لكل ليبى حر. ومواطينا بالداخل، بالاضافة الى تدهور الخدمات وغلاء المعيشة، هم لمرتباتهم الضئيلة يبتظرون، بعد اهداروفساد غير متوقع ولامسبوق لاموالهم بالدولة.

(والحديث يطول ولكن هذا يكفى).

اذن ليس لحفتر,علاقة بالتدهور والمأساة التى جثمت على الدولة الليبية ومواطنيها ,بل يراه الشعب بانه المنقذ الذى جاء فى الوقت الماسب. واعتقد ان المبرر لخصومه فى تركيز العداء له ,هو قلقهم من وجوده على راس القوات المسلحة وشعبيته (حتى بعيدا عن السياسة)، لانهم يعلمون ان خوفهم من قوته وشعبيته وعدم قدرتهم على اقالته، سيحرمهم من التصرف على هواهم، حتى لو وصل احدهم لرئاسة الدولة الليبية.

_____________

عمر الدلال 8/3/2016

يسرنا‭ ‬في ‬‮ «‬بوابة‭ ‬الوسط»‬‭ ‬نشر‭ ‬مشاركات‭ ‬القراء‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬أو‭ ‬صور‭ ‬أو‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭. ‬
ونرحب‭ ‬بالمشاركات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تراعي‭ ‬شروط‭ ‬النشر.

__________________________________________
المواد‭ ‬المنشورة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬صاحبها‭ ‬فقط‭. ‬

 

 

 

 


 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات