سيتصالح الجميع وسيضيع الشباب

مشاركة من : عبدالمجيد التلماتي |

الواقع الليبي الضبابي الذي تسبب به الساسة والعسكريين بالبلد منذ خمس سنين والذي أدى إلى تصادم الجميع مع الجميع وإلى سحق وجهات نظر وقتل أفكار وسرقت مستقبل الكثير، تخلخل في النسيج الاجتماعي وضعف في الوسط التعليمي ووهن في الوضع الصحي. كل هذا يُدفع ثمنا لبضاعة جَهِل عنها الليبيين عمراً، كل هذا يُدفع ثمنا لأحلام حرم منها الليبيين دهرا، كل هذا يُدفع ثمنا لأسس لم تنشأ عليها الدولة يوما.

ولكن سينتصر صوت الحق، سينتصر صوت العقل، سيظهر الخيرين ويلتم الشمل وسيتصالح من تبقى من الساسة والعسكريين، سيعم الأمن والأمان وستبدأ مرحلة البناء مرحلة التطوير، مرحلة إعادة إعمار البلاد والعقول، وستبهر ليبيا العالم وستصبح رائدة في المنطقة.

ستكون هذه السنوات المظلمة سنوات ذكرى لكل الليبيين، عدا شباب الليبيين ... سيتصالح الجميع في نهاية المطاف ولكن من سيعوض الشباب؟

ستكون هذه السنوات المظلمة سنوات ذكرى لكل الليبيين، عدا شباب الليبيين، فكم من تخرج منهم ولم يتحصل على فرصة عمل، منهم من قارب الثلاثين ولم يؤَمن حتى ما يؤهله لكي يفكر في تكوين أسرة، منهم من خسر وقته في لا شيء سوأ نقاش عقيم عن السلطة والسلطويين، منهم من تضرر جسديا ونفسيا جراء صدام البقاء، منهم من تورط في مخالفات دينية وإجتماعية وأصبح مدمنها.

ألم يتضرر معظم الشباب في ليبيا؟ ألم يقحموا فيما يفوق قدراتهم ويستنزف إمكانياتهم؟ ألم يحين الوقت لنبذ الخلاف ووحدة الصف والسيطرة على الأحقاد؟ ألم يحن الوقت لإعلاء صوت البلد؟

سيتصالح الجميع في نهاية المطاف ولكن من سيعوض الشباب؟

---------------
عبدالمجيد التلماتي
29/5/2016

يسرنا‭ ‬في ‬‮ «‬بوابة‭ ‬الوسط»‬‭ ‬نشر‭ ‬مشاركات‭ ‬القراء‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬أو‭ ‬صور‭ ‬أو‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭. ‬
ونرحب‭ ‬بالمشاركات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تراعي‭ ‬شروط‭ ‬النشر.

__________________________________________
المواد‭ ‬المنشورة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬صاحبها‭ ‬فقط‭. ‬

 

 

 

 


 

 

 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات