الحل البديل .. انتخابات عاجلة

مشاركة من : عمر الدلال |

أقصد بالبديل:
إذا لم يتم الاجتماع والتوافق حول القضايا المعلقة بين مجلس النواب والمجلس الرئاسي، مثل تلبية شرط مجلس النواب للموافقة على الاتفاق أساسًا بإلغاء المادة 8 ومعالجة بعض التعديلات الأخرى، قبل جلسة التصويت، وإلا ستكون جلسة التصويت جلسة كسر عظم بدعم أجنبي، له عواقب وخيمة على مجلس النواب والوطن.

والحل:
لتجنب العواقب الخطيرة لفشل الوفاق ممكن:
بإخراج ديمقراطي سهل وبسيط وسريع لدرجة الاستغراب، يقوم على أساس أن السلطة لاختيارات الشعب. وما على الشعب إلا أن يحسن الاختيار ويتذكر الخمس سنوات العجاف.
وإليكم:

"مسودة الاقتراح" للتصحيح والتعديل والصياغة، والتعليق:

للظروف الأمنية: أنا هنا لا أقترح انتخابات عامة تقليدية، بل انتخابات تقوم أساسًا على الدائرة الانتخابية، (مثل انتخابات المجالس البلدية)، تحت رقابة محلية ودولية، وبإشراف اللجنة العليا المستقلة للانتخابات.

عدد الدوائر الانتخابية بليبيا (13)، وفي ضوء قانون الانتخابات رقم 10 لسنة 2014 لتوزيع المقاعد بالدوائر.

يطلب من كل دائرة انتخاب (8) نواب، منهم (2) من النساء. (لكل دائرة قائمة واحدة يسجل بها الراغبون بالدائرة المستوفاة فيهم الشروط أيًا كان العدد، والفوز للثمانية الأوائل، حسب الأصوات. 6 أوائل رجال و2 أوائل نساء)

بعد انتهاء الانتخابات وفرز النتائج واعتمادها من اللجنة العليا للانتخابات، يجتمع مجلس النواب في:

الجلسة (الأولى):
برئاسة أكبر الأعضاء سنًا ليؤدي اليمين الدستورية، ولاختيار رئيس له ونائبين.
(بتمام ذلك يعلن المجلس حل كل المجالس التشريعية والاستشارية السيادية السابقة).

الجلسة (الثانية):
يقوم مجلس النواب باختيار رئيس للدولة ونائبين من بين أعضائه. ويقوم الرئيس ونائباه بأداء اليمين الدستورية.

الجلسة (الثالثة):
يقوم مجلس النواب باختيار رئيس للوزراء ونائبين من بين أعضائه.
(ويبقى بعد ذلك العدد الرسمي لمجلس النواب (98 نائبًا فقط)

يقوم رئيس الوزراء ونائباه باختيار وزراء الحكومة، من خارج مجلس النواب.
(وبعد اعتماد الحكومة من مجلس النواب، وأداء أعضاء الحكومة لليمين الدستورية، يعلن مجلس النواب حل الحكومات السابقة، ويتم التسليم والتسلم بالإجراءات القانونية اللازمة).
ويبدأ العمل الجاد لإنقاذ الوطن والإعداد لبناء دولة العمل والأمن والعدل والرخاء والمساواة والحرية والدستور، بفترة انتقالية لا تتجاوز السنتين.

_________________
عمر الدلال 17/4/2016

يسرنا‭ ‬في ‬‮ «‬بوابة‭ ‬الوسط»‬‭ ‬نشر‭ ‬مشاركات‭ ‬القراء‭ ‬من‭ ‬مقال‭ ‬أو‭ ‬صور‭ ‬أو‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭. ‬
ونرحب‭ ‬بالمشاركات‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تراعي‭ ‬شروط‭ ‬النشر.

__________________________________________
المواد‭ ‬المنشورة‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬صاحبها‭ ‬فقط‭. ‬

 

 

 

 


 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات