نصف المواقع الطبيعية في العالم عرضة للخطر

القاهرة - بوابة الوسط |
فيل في محمية تشوب في بوتسوانا في 20 مارس 2015 (أ ف ب) (photo: )
فيل في محمية تشوب في بوتسوانا في 20 مارس 2015 (أ ف ب)

حذر الصندوق العالمي للطبيعة من أن قرابة 45% من المواقع الطبيعية المدرجة على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، والبالغ عددها حوالى 200 تتعرض لتداعيات الصيد غير الشرعي والاستغلال العشوائي للغابات.

وكشفت المنظمة غير الحكومية في تقريرها الصادر، الثلاثاء، أن «الأنواع المدرجة في اتفاقية سايتس (وهي اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض) تقع عرضة لعمليات الاستغلال العشوائي في 45% من المواقع الطبيعية المسجلة في قائمة التراث العالمي»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتعيش في هذه المواقع قرابة ثلث النمور البرية و40% من الفيلة الأفريقية. وتشكل هذه المواقع في غالب الأحيان الموطن الأخير للأنواع المعرضة للخطر، مثل حيوانات وحيد القرن في جزيرة جاوا الإندونيسية وخنزير البحر في كاليفورنيا الذي يعيش في خليج المكسيك.

وبحسب التقرير، أبلغ عن عمليات صيد غير شرعية تطال الأنواع الضعيفة والمهددة، وعلى رأسها الفيلة والنمور وحيوانات وحيد القرن، في 43 موقعًا على الأقل من المواقع المسجلة في قائمة التراث العالمي، في حين سجلت عمليات استغلال عشوائي لموارد الغابات، مثل خشب الورد والأبنوس، في 26 موقعًا.

أما صيد الأسماك غير الشرعي، فهو يلقي بظلاله على 18 موقعًا من المواقع البحرية والساحلية البالغ عددها 39 في هذه القائمة. وأشار الصندوق العالمي للطبيعة إلى صعوبة تقدير نطاق هذه الأنشطة بالتحديد نظرًا لطابعها غير الشرعي.

ويهدد الصيد غير القانوني في المواقع المصنفة من التراث العالمي بحسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، الأنواع الموجودة فيها والاقتصاد المحلي على حد سواء، خصوصًا من خلال التأثير على جاذبيتها في نظر السياح الراغبين في مشاهدة الحيوانات في مواطنها الطبيعية.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات