اكتشاف نبتة متحجرة تعود إلى 1.6 مليار سنة

القاهرة - بوابة الوسط |
مجهر في مختبر في بنغالور بالهند (أ ف ب) (photo: )
مجهر في مختبر في بنغالور بالهند (أ ف ب)

اكتشف علماء في الهند أقدم نبتة متحجرة معروفة على الإطلاق تعود على ما يبدو لنوع من الطحالب الحمراء وعمرها 1.6 مليار سنة.

وأوضح هؤلاء الباحثون الذين نشرت أعمالهم في مجلة «بلوس بيولوجي» الأميركية أن هذا الاكتشاف يدفع إلى الاعتقاد بأن الحياة المتعددة الخلايا بشكلها المتقدم وُجدت على الأرض قبل فترة أطول مما كان يُعتقد سابقًا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

كذلك فإن المتحجرة الهندية أقدم بأربعمئة مليون سنة من الطحالب الحمراء المتحجرة التي عثر عليها في وقت سابق وهي الأقدم على الإطلاق للنباتات المتحجرة. هذه الخلاصة قد تدفع إلى إعادة النظر في تأريخ شجرة الحياة.

وعثر هؤلاء العلماء على النوعين من المتحجرات تشبه الطحالب الحمراء في صخور رسوبية محفوظة بشكل استثنائي في تشيتراكوت وسط الهند.

وتمكن العلماء من رؤية البنى الداخلية للخلايا بينها رزم خيوط تشكل الجزء الكثيف الذي يميز الطحالب الحمراء.

وأوضح الأستاذ الفخري في علم الحفريات الحيوانية في المتحف السويدي للتاريخ الطبيعي ستيفان بينغتسون وهو أحد القائمين على هذا الاكتشاف: «لا يمكننا التيقن بالكامل من أننا أمام طحالب حمراء مع عينات بهذا القدم لم يتبق فيها حمض نووي لكن سماتها مرتبطة بشكل الطحالب الحمراء وتركيبتها».

تمكن العلماء من رؤية البنى الداخلية للخلايا بينها رزم خيوط تشكل الجزء الكثيف الذي يميز الطحالب الحمراء

وتعود الآثار الأولى للحياة على الأرض إلى ما لا يقل عن 3.5 مليارات سنة. وكانت هذه كائنات أحادية الخلايا وهي خلافًا لحقيقيات النوى، وهي أجسام متعددة الخلايا (حيوانات ونباتات وفطر)، لا تضم أي نواة.

وأصبحت أجسام كبيرة من حقيقيات النوى موجودة على نطاق واسع في مراحل لاحقة في تاريخ الكوكب، قبل حوالي 600 مليون سنة مع اقتراب الانتقال إلى عصر الحياة الظاهرة (دهر البشائر).

واكتشافات أول الأجسام لحقيقيات النوى المتعددة الخلايا كانت متفرقة ويصعب تحليلها ما عقد مهمة العلماء لإعادة تشكيل شجرة الحياة وتأريخها. وقال بينغستون: «يبدو أن عصر الحياة الظاهرة بدأ في وقت أبكر بكثير مما كنا نعتقد».

هذا النوع من الطحالب الحمراء كان عالقًا في تشكيلات كلسية موجودة في رواسب من الفوسفوريت عمرها 1.6 مليار سنة.

وتمكن الباحثون من مشاهدة داخل الطحلب بواسطة التصوير المقطعي المجهري بالأشعة السينية الذي يوفر صورًا بالأبعاد الثلاثة.

ورصد الباحثون في كل خلية من العشبة البحرية القديمة ما يشبه أجزاء من البلاستيدات الخضراء حيث تحصل عملية التركيب الضوئي في النباتات.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات