استقرار بمعدلات إصابة الأطفال بالتوحد في الولايات المتحدة

القاهرة - بوابة الوسط |
صورة لطفلين يعانيان  التوحد اُلتُقطت في مدرسة في ولاية فيرجينيا الأميركية (ف ب) (photo: )
صورة لطفلين يعانيان التوحد اُلتُقطت في مدرسة في ولاية فيرجينيا الأميركية (ف ب)

بعد ازدياد منذ مطلع العقد الماضي، سجَّلت وتيرة الإصابات بالتوحد لدى الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة استقرارًا خلال السنوات الثلاث الأخيرة بحسب تحقيق أُجري على المستوى الوطني، ونُشرت نتائجه الثلاثاء.

وكانت دراسات سابقة كشفت ارتفاعًا في عدد المصابين بهذا الاضطراب بين سنتي 2000 و2010، وهي فترة سجَّل فيها هذا المعدل ازديادًا يفوق الضعف ليرتفع من 0.67 % إلى 1,.47 %، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت تقديرات شبكة «أوتيزم آند ديفلبمنت ديزابيليتيز مونيتورينغ» أشارت لوصول معدلات الإصابة لسقف في 2012 عند نسبة 1.46 %.

وبيَّـنت هذه الدراسة الأخيرة التي أُجريت بين 2014 و2016 على أهالي 30 ألفًا وخمسمئة واثنين من الأطفال والمراهقين بين الثالثة والسابعة عشرة من العمر، أنَّ نسبة الإصابات بطيف التوحد كانت 2.24 % في 2014 و2.41 % في 2015 و2.58 % في 2016، ما يعني عمليًّا أن طفلاً من كل 47 مصابًا بالتوحد في الولايات المتحدة.

غير أنَّ معدي الدراسة من جامعة «أيوا يشيرون» إلى أنَّ دراستهم «لا تستند لتشخيصات طبية»، بل لملاحظات.

ونُشرت نتائج هذه الدراسة في النسخة الأخيرة من مجلة «غورنال أوف ذي أميركان ميديكل أسوسييشن» بإصدارها المتخصِّص بطب الأطفال.

كذلك لاحظت المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها «سي دي سي» استقرارًا في نسب الإصابات بالتوحد في 2016، معتبرة في الوقت عينه أنَّه «من المبكر التكهن بكون نسب انتشار التوحد بدأت تستقر».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات