فياغرا الإنكا.. خلطات من مستخلصات الضفادع

القاهرة - بوابة الوسط |
فياغرا الإنكا تستخلص من العلجوم (الإنترنت) (photo: )
فياغرا الإنكا تستخلص من العلجوم (الإنترنت)

ضبطت سلطات البيرو 1520 ضفدعًا كان من المفترض خلطها في مشروبات مثيرة للشهوة تباع في ليما، بحسب ما كشفت الخدمة الوطنية للأحراج والثروة الحيوانية (سيرفور).

وضبطت هذه البرمائيات في شمال البيرو وهي كانت موضوعة في أكياس بلاستيكية في مقصورة في حافلة، بحسب خدمة «سيرفور»، التي أوضحت أن الحيوانات لا تزال على قيد الحياة لكنها تعاني الجفاف الشديد، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وصرح رافاييل فيلاسكيز المسؤول المحلي في الخدمة لوسائل الإعلام: «كان من المفترض تسويق هذه العلاجيم في العاصمة لخلطها في وصفات من الطب التقليدي وغيرها من المركبات المثيرة للشهوة». وتبلغ قيمة العلاجيم الـ 1520 التي ضبطت حوالى 3 آلاف دولار عند بيعها في السوق.

وبحسب المشعوذين تتمتع مستخلصات الضفادع أو العلاجيم في المشروبات بمزايا علاجية ترتبط خصوصًا بزيادة الإثارة الجنسية، حتى أن البعض يطلقون على هذه الخلطات اسم «فياغرا الإنكا».

ويدعي مروجو هذه المشروبات أنها تساهم في الحد من تدهور القدرات الذهنية وتعالج فقر الدم والسعال والتهاب القصبات والربو والضغط والتوتر والعجز الجنسي.

والعُلجوم أو كما يقال «ضفدع الطّين» هو من البرمائيّات الّتي تنتشر في آسيا، وشمال أفريقيا، وأوروبا، وهي تسكن العديد من البيئات مثل: المناطق الجبليّة، وشبه الصحراويّة، والمناطق المدنيّة، والمروج، وهناك اختلافات بسيطة بالّلون والنّمط حسب منطقة انتشارها. ويختلف العلجوم عن الضفدع بجوانب عدَّة، فهوَ يميل للعيش في المناطق البريّة الجافَّة قليلاً، وله جلد ثخين، ولونه بنّي يتحمّل الحرارة، ويُموّه نفسه حسب البيئة المحيطة به، ويضع بيضه في المياه على هيئة كتلة واحدة، وله أرجل قصيرة مهيّأة للمشي أكثر من القفز على خلاف الضّفدع، حسب «موضوع».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات