لماذا يلجأ النجوم للحجامة.. من جنيفر أنستون إلى فيلبس

القاهرة - بوابة الوسط |
آثار الحجامة على جسد جينفر أنستون  (الإنترنت) (photo: )
آثار الحجامة على جسد جينفر أنستون (الإنترنت)

ربما يكتب تاريخ جديد للحجامة، وهي واحدة من طرق الطب البديل على يدي السباح الأسطورة مايكل فيلبس، بعدما كان البعض ينظر لها على أنها طريقة بدائية لا تتماشى والتقدم العلمي وما وصل إليه الطب في عصرنا هذا.

وفاز فيلبس بذهبيته التاسعة عشرة في الأولمبياد، وظهر البطل العالمي وعلى ظهره آثار العلاج بالحجامة، كذلك بعض نجوم الولايات المتحدة الآخرين، مثل لاعب الجمباز الأميركي أليكس نادور، وفق «دوتشه فيله».

وذكرت جريدة «دايلي مايل» البريطانية أن عددًا من الفرق الأولمبية الأميركية المشاركة في أولمبياد ريو 2016 استعانت بطريقة «الحجامة» التي تصنف ضمن طرق الطب البديل.

آثار الحجامة على جسد مايكل فيلبس  (الإنترنت)

آثار الحجامة على جسد مايكل فيلبس (الإنترنت)

وبداية استخدام الحجامة في الولايات المتحدة ظهرت مع بعض المشاهير، مثل الممثلة الأميركية جنيفر أنستون التي لجأت للحجامة. وانتشرت طريقة العلاج لتصل بعض الفرق الأميركية المشاركة في الأولمبياد. والتقطت وسائل الإعلام صورًا لنجوم المنتخبات الأميركية وعلى ظهورهم وأكتافهم آثار للحجامة.

وأشارت الجريدة إلى أن العلاج بالحجامة يعود للثقافات المصرية والصينية والشرق أوسطية. وتتضمن الحجامة استخدام كؤوس زجاجية توضع على الجلد مباشرة وعلى طول خط التصنيف الصيني على الجسم. وتعمل الحجامة على شفط ومص الدم في موقع الجسم الذي يُوضع فوقه الكأس، وذلك من أجل تحفيز الطاقة.

ما هي الحجامة
بدأ استخدام علاج الحجامة منذ العام 1550 قبل الميلاد تقريبًا كشكل من أشكال الطب البديل، والذي كثر وشهر استخدامه في مصر والصين والشرق الأوسط، حيث كان الهدف من وراء هذا العلاج هو تنقية الجسم من الدم الفاسد وبعض المكونات الضارة والضعيفة في الجسم والتي تعيق بدورها إمداد الجسم بما يكفيه من الغذاء أو حتى الدفاع عنه في وجه الأمراض، «ويب طب».
إن العلاج بالحجامة يتم عن طريق استخدام كؤوس مصنوعة من الزجاج أو الخيزران أو الفخار ووضعها على الجلد للقيام بعملية الشفط، وينتج عنها ظهور بقع الدم حمراء اللون على الجلد، إذ يعتقد أن هذه العملية تسرع الشفاء وتساعد الجسم في محاربة الأمراض.

آثار الحجامة على جسد غوينيث بالترو (الإنترنت)

آثار الحجامة على جسد غوينيث بالترو (الإنترنت)

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات