كل ما يلزمك معرفته عن سلس البول في سن اليأس

القاهرة - بوابة الوسط |
يطلق على فترة ما بعد الخصوبة لدى النساء سن اليأس (الإنترنت) (photo: )
يطلق على فترة ما بعد الخصوبة لدى النساء سن اليأس (الإنترنت)

فترة ما بعد الخصوبة لدى النساء يطلق عليها سن اليأس، وفيها يحدث انخفاض تدريجي في إنتاج وإفراز هرمون الاستروجين والبروجستيرون، وهو ما ينعكس في شكل أعراض مختلفة.

من المهم أن نذكر أن سلس البول أو تسرب البول يمكن أن يحدث في كل جيل، ولكن بعد انقطاع الطمث تظهر عوامل مختلفة والتي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول، وفق «ويب طب».

أسباب سلس البول
التغيرات الهرمونية: انخفاض في مستوى الهرمونات الأنثوية بالأخص الأستروجين يؤثر بشكل مباشر على مدى قوة ومرونة الأنسجة التي تكوّن المسالك البولية السفلى. أن الأداء السليم للمثانة، مجرى البول وعضلات قاع الحوض، تتأثر كثيرًا بمستوى هرمون الأستروجين. لذلك، عندما تنخفض مستويات الهرمون، فقد يحدث خلل في نشاط المسالك البولية السفلية.

ضعف عضلات قاع الحوض: يمكن أن يحدث ضعف عضلات قاع الحوض لدى النساء اللاتي ولدن عدة مرات. ونتيجة لذلك قد يحدث هبوط في المثانة وتنشأ المشكلة وهي عدم التحكم بالبول عند الجهد.

مشاكل التنقل: كلما تقدمنا في السن، فإن خطر الإصابة بمشاكل القدرة على التنقل على خلفية الكسور، الشلل، العجز، الإصابات بمختلف أنواعها وغير ذلك تزيد. مشاكل التنقل تزيد من احتمال الإصابة بسلس البول الوظيفي.

الأدوية والأمراض المزمنة: كلما تقدمنا في السن، ترتفع نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة، وبالتالي أيضًا وتيرة استخدام الأدوية. سواء الأمراض المزمنة مثل مرض السكري أو أمراض القلب أو الأدوية المختلفة مثل مدرات البول، على سبيل المثال، تزيد من احتمال الإصابة بسلس البول.

التغيرات في عضلة المثانة: النساء فوق سن الـ65 يكن أكثر عرضة للإصابة بظاهرة المثانة العصبية (ما يقرب من 20%)، أي فرط نشاط عضلة المثانة.

طرق العلاج
علاج سلس البول بعد انقطاع الطمث يختلف من مريضة لأخرى، لأن العلاج يختلف وفقًا لسبب المشكلة. هكذا على سبيل المثال، إذا كانت المشكلة ناشئة نتيجة لضعف عضلات الحوض، فمن الممكن جدًا أن تمارين تقوية عضلات قاع الحوض من شأنها تحسين الحالة في غضون بضعة أسابيع. في المقابل، عندما يتعلق الأمر بوجود تلوث في المسالك البولية السفلى، فهناك حاجة لبدء العلاج بالمضادات الحيوية.

في بعض الحالات، سوف يكون من الضروري أخذ الأدوية من المضادات المسكارينية - Muscarinic لإرخاء عضلات المثانة وكذلك فإنه قد يكون من الضروري حقن توكسين البوتولينوم Botulinum Toxin بشكل مباشر لعضلة المثانة التي تعمل على التقلص.

في الحالات الأكثر خطورة والتي لا تستجيب للعلاجات المحافظة يمكن التفكير في إجراء عمليات جراحية مختلفة جزئيًا، ومن أكثرها شهرة وشيوعًا TOT transobturator tape procedure.

من المعتاد البدء بالعلاجات السلوكية، التقدم للعلاج الدوائي وإذا لزم الأمر الانتقال للعلاجات الجذرية أكثر.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات