إيطاليا: اتفاق الهجرة مع ليبيا خطأ دون ضمانات حول حقوق الإنسان

القاهرة - بوابة الوسط |
طفلة أنقذت مع حوالى مئة مهاجر آخر. (فرانس برس). (photo: )
طفلة أنقذت مع حوالى مئة مهاجر آخر. (فرانس برس).

قالت رئيسة مجلس النواب الإيطالي لاورا بولدريني إن «الاتفاق مع ليبيا (بشأن المهاجرين) كان خطأً، لأنه تم دون اتخاذ إجراء يضمن حقوق المهاجرين»، منتقدةً نهج وزير الداخلية ماركو مينيتي إزاء تدفقات الهجرة.

وأضافت بولدريني المعروفة بدفاعها عن حقوق المهاجرين دائمًا في تصريحات متلفزة مساء أمس، إن «معرفة أن المهاجرين لم يعودوا يأتون إلى بلداننا لأنهم يباعون كسلعة، أمر لم يعطني راحة البال أبدًا»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشارت رئيسة مجلس النواب إلى أن مراكز الاحتجاز في ليبيا «يسيطر عليها المتاجرون بالبشر أيضًا، حيث بلغ بهم الأمر إلى بيع المهاجرين أيضًا».

وشهد العام 2017 انعطافة «تاريخية» في ملف الهجرة بالنسبة لإيطاليا التي انتقلت من توافد متزايد للمهاجرين في الأشهر الأولى إلى بدايات هجرة انتقائية نتيجة اتفاقات «مثيرة للجدل» في ليبيا.

وقال السفير الإيطالي في ليبيا، جوزيبى بيروني، إن التحدي الأكبر لبلاده في ليبيا هم «المهربون»، مؤكدًا أن «هذه المنظمات الإجرامية لديها ارتباطات من خلال شبكة واسعة ومنظمة بشكل كبير».

وطالب السفير الإيطالي في ليبيا، خلال حوار له مع جريدة «الوسط»، بضرورة العمل على كل المستويات، وأن يكون هناك تعاون ودعم أمني واقتصادي واجتماعي متكامل للحكومة الليبية وأيضًا للسلطات المحلية، لما لها من دور أساسي ومباشر في معالجة الإشكاليات كافة على الأرض.

وحول مذكرة التفاهم الإيطالية – الليبية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، قال الدبلوماسي الإيطالي، إن هناك نتائج إيجابية تم التوصل إليها وتؤكدها الإحصائيات، ممثلة في انخفاض عدد المهاجرين القادمين إلى ليبيا والمغادرين منها بشكل كبير، مؤكدًا أنه تم من خلال مذكرة التفاهم معالجة أوضاع المهاجرين وتنمية قدرات الأجهزة الأمنية من خلال عمليات منصوص عليها بمذكرة التفاهم.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات