منظمة إغاثة ألمانية تعلق عملياتها قبالة ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط: (ترجمة: هبة هشام) |
سفينة إنقاذ تابعة لمنظمة «سي آي» الألمانية (الإنترنت) (photo: )
سفينة إنقاذ تابعة لمنظمة «سي آي» الألمانية (الإنترنت)

أعلنت منظمة «سي آي» الألمانية للإغاثة تعليق عملياتها لإنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية، وذلك لاعتبارات أمنية، بحسب ما نقلت جريدة «ديلي ميل» البريطانية، اليوم الأحد.

ويأتي ذلك بعد أن أعلنت منظمة «أطباء بلا حدود» تعليق عملياتها لإنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط لما شعرت به من التهديد من «جانب خفر السواحل الليبي، وأن سياسات الحكومة الإيطالية صعبت مهمتها».

وقالت «سي آي» في بيان إنها «بقلب مثقل تعلن تعليق عملياتها عقب تهديد الحكومة الليبية الصريح ضد منظمات الإغاثة الخاصة».

ولفتت الجريدة إلى قرار قوات البحرية الليبية، الخميس، منع سفن الإغاثة الأجنبية من دخول المياه الليبية الإقليمية ونطاق عملياتها للإنقاذ، وهو قرار أثار قلقًا كثيرًا من المنظمات العاملة في البحر المتوسط.

واتهمت السلطات الليبية بعض منظمات الإغاثة بمساعدة شبكات تهريب المهاجرين، وعرقلة جهود مكافحة شبكات تهريب المهاجرين.

وقال مؤسس «سي آي» مايكل بوشهيور: «في ظل الظروف الراهنة، من غير الممكن الاستمرار في عمليات الإنقاذ بالبحر المتوسط. والاستمرار سيكون خطوة غير مسؤولة تجاه أطقم الإنقاذ العاملة».

لكنه حذر في الوقت نفسه من أن تراجع عمل منظمات الإغاثة يعرِّض حياة المهاجرين للخطر، وقال: «نترك خلفنا فجوة مميتة بالبحر المتوسط». وساعدت «سي آي» في إنقاذ 12 ألف مهاجر منذ أبريل العام 2016.

وعلى الصعيد الرسمي، رحب وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو بالجهود الليبية المتزايدة لمواجهة تدفق المهاجرين.

وقال في تصريحات إلى جريدة «لوستامبا» الإيطالية، الأحد، إن «الحكومة الليبية مستعدة لإقامة منطقة للبحث والإنقاذ في مياهها الإقليمية، والعمل مع أوروبا والاستثمار في خفر السواحل. وهذا يشير إلى البدء في استعادة التوازن بالبحر المتوسط».

وتتحمل روما العبء الأكبر في مواجهة أزمة الهجرة غير الشرعية في البحر المتوسط، نظرًا لقربها من الشواطئ الشمالية لليبيا، وتحركت لتقييد عمل منظمات الإغاثة غير الحكومية، وتضغط عليهم للتوقيع على وثيقة حسن تصرف مكونة من 13 نقطة، وفي حالة رفضها التوقيع تمنع سفنها من دخول الموانئ الإيطالية.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات