عميد بلدية بنغازي: زيارة غسان سلامة ناجحة وحققت المرجو منها

القاهرة - بوابة الوسط |
اجتماع عميد بلدية بنغازي مع المبعوث الأممي غسان سلامة. (بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا) (photo: )
اجتماع عميد بلدية بنغازي مع المبعوث الأممي غسان سلامة. (بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا)

أكد عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار، أن زيارة مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا غسان سلامة، للمدينة اليوم الخميس، كانت «ناجحة وقد حققت ما كان مرجواً منها»، معتبرا أنها «رسالة إيجابية من المبعوث الجديد تجاه العملية السياسية» في ليبيا.

كما أكد العبار في بيان صحفي وزعه المكتب الإعلامي لبلدية بنغازي، مساء اليوم، خلال اللقاء على «استمرار دعم المسار السلمي السياسي من أجل ايجاد مخرج سريع للأزمة» ونوه «إلى ضرورة تعديل طاولة الحوار بما يضمن تمثيل متوازن وحقيقي ومناسب لكل الأطراف».

وأضاف البيان أن العبار شدد على «ضرورة الاستماع إلى كافة الشرائح من القبائل .. إلى المجتمع المدني .. إلى مكونات ليبيا الثقافية» و«إنصاف أهل برقة فى العملية السياسية بالشكل الذي يكافئ تاريخها وتضحياتها فى الحرب على الإرهاب .. ولدورها فى إستقرار ليبيا .. وتأمينها لحقول نفطها مصدر دخلها الوحيد».

وذكر البيان أن اللقاء جاء لـ«التأكيد على أن لقاء باريس يجب أن يمثل قاعدة أساسية للوصول الى حل مرضٍ لكل الأطراف»، و«استمرار دعم الجيش الوطني فى الحرب على الإرهاب ورفع حظر التسليح عنه لتأمين كامل تراب الوطن وحدوده».

واستقبل العبار المبعوث الأممي غسان سلامة صباح اليوم بصالة كبار الزوار بمطار بنينا الدولي، وعقد معه فور وصوله جلسة ثنائية تطرقت إلى عدة قضايا ذات علاقة بملف الحوار الليبي ومشاغل أهالي مدينة بنغازي.

وأوضح البيان أن عميد البلدية افتتح اللقاء الثنائي مع سلامة «بشرح وافٍ عن الأحداث التى مرت بها مدينة بنغازي منذ ثورة 17 فبراير وحتى إنتهاء معركة الكرامة» التى أكد المستشار عبدالرحمن العبار على «أن الجيش قد أدارها بنجاح تحت قيادة المشير خليفة حفتر بعد دعوة ملحة من أهالي بنغازي له بضرورة التدخل لإنهاء سطوة المجموعات الإرهابية على المدينة وترويع أهلها وتدمير بنيتها التحتية ومحاولة تحويلها الى قاعدة دولية للإرهاب وملجأ للمرتزقة».

أشار البيان إلى أن بلدية بنغازي وفرت لسلامة بعد انتهاء اجتماعه مع العبار «الأجواء المناسبة للإلتقاء بعدد من أساتذة جامعة بنغازي وطلبتها ولفيف من القانونيين والاعلاميين والمثقفين حيث إستمع المبعوث الجديد إلى مشاغلهم وملاحظاتهم حول ملف الأزمة الليبية».

 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات