باسط أقطيط: مبادرة السراج كذبة لا تصدق

القاهرة - بوابة الوسط |
رجل الأعمال الليبي باسط أقطيط. (الإنترنت) (photo: )
رجل الأعمال الليبي باسط أقطيط. (الإنترنت)

اعتبر المرشح الأسبق لرئاسة الحكومة الموقتة رجل الأعمال الليبي، باسط أقطيط، مبادرة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بـ«الكذبة التي لا تصدق».

ونفى أقطيط في تصريح مقتضب، عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك» اليوم الاثنين، الأخبار المتداولة حول رئاسته لحكومة مصغرة بدعم أميركي، مشيرًا إلى أنه مستعد للعمل مع الشعب الليبي من أجل «إنقاذ ليبيا وطرد القطري والإماراتي والمصري والتشادي والسوداني وإعادة بنائها».

وقدم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، السبت، خارطة طريق للخروج من الأزمة الليبية الراهنة، وفقًا لمبادئ عامة ورؤيته للمرحلة، تضمنت إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مشتركة في شهر مارس 2018، وإعلان وقف جميع أعمال القتال، إلا ما يخص مكافحة الإرهاب. كما اشتملت على تشكيل لجان مشتركة من مجلس النواب ومجلس الدولة للبدء في دمج مؤسسات الدولة المنقسمة. وضمان توفير الخدمات للمواطنين، وفصل الصراع السياسي عن توفير هذه الخدمات.

من جانبه وصف رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، مبادرة السراج بأنها «مخالفة للإعلان الدستوري والاتفاق السياسي غير المعتمد»، مؤكدًا أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد، وصاحب الاختصاص في الدعوة للانتخابات.

لكن عضو مجلس الدولة، أحمد لنقي، رأى أن المبادرة التي طرحها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، «ستعجل بإنهاء المماطلة والتسويف»، مشيرًا إلى أهمية التواصل مع جميع الأطراف السياسية والعسكرية، مخاطبًا السراج: «وضعت يدك على الجرح وحركت الجمود في الأزمة السياسية».

كما جددت جامعة الدول العربية دعمها لـ«أي جهد أو تحرك سياسي يهدف للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة» للوضع في ليبيا، مؤكدة تشجيعها لـ«الحوار الداخلي لتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية، والخروج بالحلول التوافقية اللازمة لاستكمال الاستحقاقات المنصوص عليها في الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات المغربية العام 2015.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات