توضيح «بوابة الوسط» بشأن نفي مكتب إعلام القيادة العامة لقاء المشير حفتر وقائد «الأفريكوم»

القاهرة – بوابة الوسط |
صورة لنشرة قناة ليبيا الحدث التي كان فيها الخبر الأول: المشير خليفة حفتر يلتقي مع السفير الأميركي لدى ليبيا وقائد القيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا. (قناة ليبيا الحدث) (photo: )
صورة لنشرة قناة ليبيا الحدث التي كان فيها الخبر الأول: المشير خليفة حفتر يلتقي مع السفير الأميركي لدى ليبيا وقائد القيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا. (قناة ليبيا الحدث)

نشر موقع «بوابة الوسط» بتاريخ الأربعاء 12 يوليو الجاري خبرًا عن لقاء القائد العام للجيش خليفة حفتر السفير الأميركي لدى ليبيا وقائد القيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا بعنوان «المشير حفتر يلتقي السفير الأميركي لدى ليبيا وقائد القيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا» منسوبًا إلى صفحة «شعبة الإعلام الإلكتروني للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية» على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، وهي من الصفحات التي تتولّى نشر أخبار مناشط القيادة العامة للجيش، وسبق أن نقل عنها عديد الأخبار المتعلّقة بهذا الشأن، بينها نشاط القائد العام للجيش، ولم يتم تكذيبها أو التنبيه إلى أنها مزوّة من أي جهة، بما فيه مكتب إعلام القيادة العامة للجيش.

ونفى مكتب الشؤون العامة بالقيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا «أفريكوم» أمس الخميس في تصريح خاص إلى قناة «الكل» صحّة خبر لقاء المشير خليفة حفتر الجنرال والدهاوزر، بينما أكّدت السفارة الأميركيّة في ليبيا في بيان لها الخميس أيضًا أنّ المشير حفتر التقى السفير الأميركي في ليبيا بيتر بودي في عمَّان الأحد الماضي.

ونشر موقع «بوابة الوسط» في حينه تصريح نفي الـ«أفريكوم» وبيان السفارة الأميركية، وفق العرف المهني الذي يلتزمه الموقع.

ونفى مكتب الإعلام بالقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أن يكون المكتب أعلن عن لقاء جمع المشير خليفة حفتر وقائد القيادة الأميركية المشتركة في أفريقيا «أفريكوم» الجنرال توماس والدهاورز، لافتًا إلى أنّ ليس هناك حساب تابع لمكتب إعلام القيادة باسم شعبة الإعلام الإلكتروني، وأن هناك العديد من الصفحات المزورة، متهمًا «بوابة الوسط» بأنّها «ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﺍﺻﻄﺎﺩﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﻜﺮ».

وفي الوقت الذي نستغرب فيه هذا الاتهام المرسل الذي لا أساس له، فإننا نوضّح التالي:
أولاً- إنّ «موقع بوابة الوسط» لم ينسب الخبر إلى مكتب إعلام القيادة العامة للجيش، إنما نقله عن صفحة تنسب نفسها إلى القيادة العامة، ودأبت على نشر أخبار مناشطها ومنها نشاط القائد العام، دون أن تكذّب أو يعلن من قبل أنها مزوّرة، وحتى في بيانه هذا لم يعلن مكتب إعلام القيادة بشكل صريح أن الصفحة مزوّرة.

ثانيًا- ظلّ الخبر منشورًا لأكثر من 24 ساعة ولم ينفه أحد، إلا بعد أن جرى نفيه من قبل الجانب الأميركي.

ثالثًا- نشر الخبر من قبل أكثر من موقع إعلامي، بما في ذلك قناة «ليبيا الحدث» المقرّبة من القيادة العامة للجيش، فلماذا تخصص «بوابة الوسط» بالإشارة؟ ولماذا لم يتم الرّد مباشرة على المصدر الأساسي الذي نشر الخبر؟

رابعًا- إنّ صفحة «شعبة الإعلام الالكتروني بالقيادة العامة للقوات المسلحة» التي نفى المكتب الإعلامي صلتها بإعلام القيادة العامة للجيش، هي المصدر الوحيد الذي أورد خبر اللقاء بين المشير حفتر والسفير الأميركي لدى ليبيا، قبل أن تؤكده السفارة الأميركية!

خامسًا- يقول بيان المكتب الإعلامي:«ﺩﺃﺑﻨﺎ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﺳﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ﺍلأﺧﺒﺎﺭ ﻣﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭ ﻭﺍﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﺍﻟﻤﻮﺛﻖ ﺑﺸﻌﺎﺭ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﺃﻥ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺪﺍﻭﻟﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺃﺳﺎﺱ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ» لكنّ هذا لا ينطبق على خبر لقاء المشير خليفة حفتر والسفير الأميركي الذي لم ينشره المكتب، مع أن الخبر أكدته السفارة الأميركية.

إن «بوّابة الوسط» تعتمد في كلّ أخبارها ذات العلاقة بالقوات المسلّحة على المصادر التابعة للقيادة العامة للجيش، جهات وأشخاص، ويمكن لأي قارئ أن يراجع هذه الأخبار في أرشيف موقعها الالكتروني وجريدة «الوسط» الورقيّة، وترفض إدارتها اتهامها بأيّة مزاعم مرسلة لا يسندها دليل، كما ترفض تحميلها مسؤوليّة أخطاء الآخرين وعدم التزامهم جانب الدقّة والمصداقيّة.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات