فريق الخبراء: قوات «البنيان المرصوص» اشترت ذخيرة بـ 30 مليون دينار من سبها

القاهرة - بوابة الوسط |
مقاتل من قوات «البنيان المرصوص» يحمل ضخيرة دبابة. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
مقاتل من قوات «البنيان المرصوص» يحمل ضخيرة دبابة. (أرشيفية: الإنترنت)

كشف تقرير فريق الخبراء الأممي المعني بليبيا الذي قدمه إلى مجلس الأمن في أول يونيو الجاري أن قوات «البنيان المرصوص» اشترت بمبلغ ٣٠ مليون دينار ذخيرة من السوق السوداء في سبها، وفقًا لمصادر عسكرية في مصراتة.

وقال التقرير إن المراحل الأخيرة لعملية «البنيان المرصوص» لم تخل من الصعوبات، فقد «تعطلت العمليات في الفترة من ٢٨ أكتوبر إلى ٢ نوفمبر ٢٠١٦ بسبب نقص الذخيرة، وضغطت العملية على المجلس الرئاسي لكي يمدها بمبلغ ٣٠ مليون دينار، وهو المبلغ الذي استخدمته البنيان المرصوص لشراء الذخيرة من السوق السوداء في سبها».

وبالنسبة لتنظيم داعش في سرت قال فريق الخبراء إنه «جمع أدلة مكونة من مواد دعائية ووثائق تظهر تنظيمه للأعمال المصرفية الجماعية وإدارة الأسلحة والحياة الأسرية»، وحصل الفريق أيضًا على وثيقة من سرت ذكر فيها «شراء تنظيم داعش ذخائر من أسامة الجضران، شقيق إبراهيم الجضران، والفريق يحقق حاليًا في ما إذا كانت الذخيرة منشؤها حرس المنشآت النفطية ـ المنطقة الوسطى».

إقرأ أيضًا: تقرير أممي: فصائل ليبية ورجال أعمال يسعون وراء ثروة القذافي المفقودة

لكنه أكد أن تنظيم داعش «مازال يشكل تهديدًا للأمن، ويتضح وجود خلايا التنظيم في ضواحي سرت في المناطق من قبيل الجيزة والغربيات ووادي زمزم وسوق الخميس والعوينات وإدري من عمليات التوغل المحدودة التي قامت بها «مركبات محورة»، مزودة بمدافع من عيار 14.5 ملم، وقد عينت عملية البنيان المرصوص قوة مكافحة الإرهاب لإلقاء القبض على الإرهابيين المشتبه فيهم وإحالتهم إلى محكمة عسكرية مخصصة».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات