«الغزالي» توجه نداءً عاجلاً لإنقاذ مرضى الأورام الذين يعالجون في الأردن

بنغازي - بوابة الوسط: فاتح مناع |
الناشطة في منظمات المجتمع المدني ببنغازي سعاد الغزالي. (الإنترنت) (photo: )
الناشطة في منظمات المجتمع المدني ببنغازي سعاد الغزالي. (الإنترنت)

وجَّهت الناشطة في منظمات المجتمع المدني ببنغازي، سعاد الغزالي، نداءً عاجلاً إلى المسؤولين وأهل البر من كافة المدن والقرى الليبية من أجل مساعدة مرضى الأورام الذين يعالجون في الأردن، منوهة إلى أنهم «يعانون بعد توقف المنحة المخصَّصة لهم لاستمرار أخذ العلاج وإجراء الفحوصات الطبية».

وقالت الغزالي، مخاطبة مجلس النواب وحكومة الوفاق الوطني والحكومة الموقتة وحكومة الإنقاذ وصناع القرار في ليبيا، «إن أسر مرضى الأورام الموجودين في الأردن سيتم طردهم لعدم توفر ثمن سكناهم. ألا يكفيهم معاناة المرض؟! اتقوا الله اتقوا الله».

ولفتت الغزالي إلى أن «هناك مَن يعتقد أن مبلغ دينار واحد لن يستطيع عليه، ولكن أول الغيث قطرة، عندما تشتري كارتًا للهاتف أو النت، أخرجوا دينارًا بنية مساعدة المرضى، وعندما تشتري مفرقعات لابنك أخرج دينارًا لمساعدة المرضى، صدقوني نستطيع تقديم الكثير، فقط علينا ألا نستهين حين نتبرع بدينار».

من جانبه أكد ولي أمر الطفل عزالدين الشاعري، أحد الأطفال الذي يتلقون العلاج في مركز الحسين للسرطان في الأردن، لـ«بوابة الوسط»، أن برنامج عمليات زرع النخاع «موقوفة في مركز الحسين للسرطان، إلى حين تحويل أموال العلاج»، وقال رسلان الشاعري: «فقط البرنامج التمهيدي الذي يسبق الزراعة من كورسات الكيماوي والإشعاع والتحاليل»، معلقًا: «كأنك في جبهة قتال، تظل خائفًا من كل شيء».

وطالب الشاعري بضرورة إحالة أموال ومخصّضصات علاج أطفال لوكيميا الدم المقرر إجراء عمليات زراعة النخاع لهم، وإحالة منح أسرهم من الوالدين والمتبرعين بالنخاع من أشقائهم.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات