إيطاليا تحقق في تواطؤ منظمات مدنية مع مهربي البشر في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة (مريم عبد الغني) |
هجرة غير شرعية. (أرشيفية: الإنترنت). (photo: )
هجرة غير شرعية. (أرشيفية: الإنترنت).

بدأ نائب عام إيطاليا التحقيق مع أعضاء بمنظمات إنسانية تساعد في إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط، في شكوك بإمكانية تواطؤهم مع مهربي البشر في ليبيا.

وقال كبير المدعين في مدينة تراباني بجزيرة صقلية، أمبروجيو كارتوسيو، أمام لجنة برلمانية أمس الأربعاء إن المنظمات نفسها ليست مستهدفة من التحقيق، بحسب «رويترز».

وأوضح كارتوسيو أن «الشكوك أثيرت لأن بعض أفراد طاقم الإنقاذ بدوا وكأنهم على علم مسبقًا بأماكن تواجد القوارب المتهالكة المزدحمة بالمهاجرين، بعد أن يرسلهم المهربون من السواحل الشمالية الأفريقية عبر ليبيا».

خدمة توصيل
وبلغت نسبة وصول المهاجرين إلى إيطاليا عبر البحر هذا العام 40 % مقارنة بنفس الفترة العام الماضي، ووصل إليها خلال السنوات الثلاث الماضية نصف مليون مهاجر ولاجئ.

واتهم سياسيون إيطاليون منظمات غير حكومية بأنها تدير «خدمة توصيل» لإحضار المهاجرين إلى إيطاليا.

وقال كارتوسيو: «أتفق تمامًا مع عمل المنظمات المدنية حتى لو كان ذلك ينقذ فقط حياة شخص واحد»، مضيفًا: «نتفهم أن منظمات المجتمع المدني قامت بعمليات إنقاذ عبر البحر دون إخبار خفر السواحل».

وأشار إلى أن خفر السواحل الإيطالي هو المعني بتنسيق عمليات إنقاذ المهاجرين عبر المياه الدولية قبالة السواحل الليبية.

ولم يدلِ المدعي العام بمزيد التفاصيل حول التحقيقات، حيث ينص القانون الإيطالي على أن المعلومات بشأن التحقيقات الجارية يجب أن تكون سرية. إلا أن جماعات الإغاثة أنكرت بشدة صلاتها مع المتاجرين بالبشر في ليبيا.

خفر السواحل الليبي يعيد 500 مهاجر إلى طرابلس مرة أخرى كانوا على متن قارب خشبي

يأتي هذا في الوقت الذي أعاد خفر السواحل الليبي 500 مهاجر إلى طرابلس مرة أخرى كانوا على متن قارب خشبي، عقب تلقيه تحذيرًا أمس الأربعاء بوجود سفينة في البحر استعدادًا لعبورهم إلى أوروبا.

وأظهرت صور التقطت من قبل منظمة «سي ووتس» غير الحكومية مركبًا تابعًا لخفر السواحل الليبي يقترب من على بعد أمتار من سفينة تابعة للمنظمة وهي تسرع لتوقيف المهاجرين.

واتهم الناطق باسم خفر سواحل طرابس يعقوب قاسم المنظمة بتعطيل عمل خفر السواحل، مؤكدًا أن «منظمة إنقاذ دولية تدعى سي ووتش حاولت تعطيل عمل خفر سواحلنا، في مسعى لأخذ المهاجرين بدعوى أن ليبيا ليست آمنة لهم».

وأضاف أن خفر السواحل تبادلوا إطلاق النار مع مهربي بشر، لكنه لم يعط تفاصيل حول الأمر.

وقال الناطق باسم «سي ووتش»، روبن نيبور، إن المنظمة تلقت تعليمات من خفر السواحل الإيطالي في روما بأن خفر السواحل الليبي سيتولى الأمر، وأن السفينة التابعة لها توقفت عما تقوم به في انتظار تعليمات جديدة.

وأضاف «دون أي تحذير لقد تخطوا سفينتنا في طريقهم إلى قارب المهاجرين، وقاموا بمناورة خطيرة جدًا، فقد اصطدموا تقريبًا بقاربنا وعرضوا طاقمنا للخطر».

وقالت وكالة «رويترز» إن ليبيا أصبحت نقطة المغادرة الرئيسية للمهاجرين الآملين في الوصول إلى أوروبا عبر البحر، في وقت يقول فيه المهاجرون الذين يقيمون هناك أو يمرون عبرها إنهم عرضة للإساءة.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات