محطات الحوار السياسي الليبي.. من غدامس إلى القاهرة

القاهرة - بوابة الوسط |
اجتماع سابق للجنة الحوار السياسي الليبي. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
اجتماع سابق للجنة الحوار السياسي الليبي. (أرشيفية: الإنترنت)

بعد إعلان مجلس النواب عودته إلى طاولة الحوار توقع مراقبون أن يتحرك قطار تسوية الأزمة الليبية إلى محطة جديدة، تضاف إلى قائمة طويلة من اللقاءات التي عقدتها لجنة الحوار على امتداد السنوات الثلاث الماضية.

وبداية من خريف العام 2014 شهدت عملية الحوار السياسي بين أطراف الأزمة في ليبيا محطات كثيرة منذ انطلاقها، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بين ممثلين عن الأعضاء المقاطعين والمشاركين في اجتماعات مجلس النواب، ما بين غدامس وطرابلس وجنيف وبروكسل والصخيرات وتونس والجزائر وبرلين وصولاً إلى القاهرة، دون الوصول إلى النتائج المأمولة.

«الوسط»تستعرض أهم محطات الحوار:
- 29 سبتمبر 2014:
اجتماع أعضاء مجلس النواب المشاركين والمقاطعين في غدامس بمشاركة (12+12).
- 5 أكتوبر 2014:
استئناف جلسة الحوار بين النواب المشاركين والمقاطعين في طرابلس بحضور بان كي مون.
- 6 نوفمبر 2014:
الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا تحكم ببطلان مقترحات لجنة فبراير.
- 14 يناير 2015:
استئناف جلسات الحوار بقصر الأمم في جنيف.
- 26 يناير 2015:
استئناف جولة ثانية للحوار في جنيف مع غياب المؤتمر الوطني العام.
- 11 فبراير 2015:
الحوار يعود إلى غدامس بمشاركة ممثلين عن المؤتمر العام.
- 20 فبراير 2015:
البعثة الأممية تعلن استئناف جلسات الحوار إلى المغرب.
-5 مارس 2015:
استئناف الحوار في الصخيرات بمشاركة ممثلين عن مجلس النواب والمؤتمر العام وشخصيات مستقلة
- 10 مارس 2015:
انطلاق مسار الحوار الخاص بممثلي الأحزاب والقادة والنشطاء السياسيين في الجزائر.
- 20 مارس 2015:
استئناف الحوار بالصخيرات والمشاركون يتفقون على ضرورة تشكيل حكومة موحدة.
- 23 مارس 2015
ممثلو المجالس البلدية والمحلية يجتمعون في بروكسل.
- 13 أبريل 201:
القادة والنشطاء يستأنفون اجتماعهم الثاني في الجزائر.
- 15 أبريل 2015:
ممثلو الأطراف الرئيسية ومستقلون يجتمعون في الصخيرات.
- 21 أبريل 2015:
انطلاق مسار الحوار الخاص بالمرأة والمشاركات يشددن على استمرار الحوار.
- 23 أبريل 2015:
ممثلو المجالس البلدية والمحلية يجتمعون في بروكسل.
- 3 يونيو 2015:
ممثلو الأحزاب والقادة والنشطاء يجتمعون للمرة الثالثة في الجزائر .
9- يونيو 2015:
مشاركة واسعة في جولة الحوار الخامسة في الصخيرات.
- 10 يونيو 2015:
المشاركون في الحوار يجتمعون بممثلين عن المجتمع الدولي في برلين لدفع عملية الحوار.
- 12 يوليو 2015:
أطراف الحوار يوقعون بالأحرف الأولى على مسودة الاتفاق السياسي الخامسة (الرابعة معدلة)، والمؤتمر الوطني العام يرفض التوقيع ويقاطع الجولة.
- 10 أغسطس 2015:
الحوار يعود إلى جنيف بمشاركة موسعة بعد عودة المؤتمر الوطني، والمشاركون يتفقون على الانتقال إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.
- 26 أغسطس 2015:
استئناف مسار الحوار الخاصة بالمرأة والمشاركات يؤكدن تمسكهن بالحوار.
- 27 أغسطس 2015:
العودة إلى الصخيرات لمناقشة تشكيل الحكومة وملاحق الاتفاق السياسي.
- 1 سبتمبر 2015:
ليون يلتقي ممثلين عن المؤتمر في إسطنبول لبحث سبل المضي قدمًا في عملية الحوار
- 3 سبتمبر 2015
عودة الحوار إلى جنيف مجددًا بمشاركة موسعة للتأكيد على تشكيل حكومة الوفاق الوطني.
- 8 أكتوبر 2015
ليون يعلن تشكيل حكومة التوافق المقترحة برئاسة فائز السراج
- 6 ديسمبر 2015:
الفرقاء يجتمعون في تونس ويوقعون اتفاق مبادئ
- 17 ديسمبر 2015
توقيع اتفاق الصخيرات المغربية برعاية أممية.
- 3 يناير 2016:
كوبلر يقترح خمسة مبادئ حاكمة بشأن الاتفاق السياسي الليبي
- 31 ديسمبر2016:
انطلاق ملتقي الوفاق الوطني في طرابلس
- 3 يناير 2016:
وفد من بعض أعضاء مجلس النواب وشيوخ وأعيان من الشرق يصلون طرابلس لدعم الحوار والمصالحة الوطنية.
- 4 يناير 2016:
كوبلر يقول إن الاتفاق السياسي ليس مفتوحًا لإعادة التفاوض عليه.
- 19 يناير 2016:
المجلس الرئاسي يكشف تشكيلة حكومة الوفاق الوطني.
- 31 يناير 2016:
لقاء بين السراج وخليفة حفتر في المرج لبحث تشكيلة الحكومة الجديدة.
- 1 فبراير 2016:
مجلس النواب يؤجل جلسة مقررة لتعديل الإعلان الدستوري ليوم واحد بسبب خلاف حول أولويات جدول الأعمال، بالإضافة إلى عدم اكتمال النصاب.
- 3 فبراير 2016:
المؤتمر العام يقيل 10 نواب موقعين على اتفاق الصخيرات.
- 8 فبراير 2016:
المجلس الرئاسي يطلب من مجلس النواب تمديد أجل تقديم تشكيلة حكومة الوفاق التي كان مقررًا إعلانها.
- 13 فبراير 2016:
أعضاء من فريق الحوار يعلنون وصول المحادثات إلى طريق مسدود.
- 15 فبراير 2016:
الإعلان بالصخيرات عن تشكيل حكومة الوفاق الوطني.
- 21 فبراير 2016:
تأجيل جديد لجلسة البرلمان المخصصة للتصويت على حكومة الوفاق.
- 24 فبراير 2016:
100 عضو في البرلمان يؤكدون دعمهم لحكومة الوفاق.
- 10 مارس 2016:
فريقا الحوار الممثلان للمؤتمر الوطني العام ومجلس النواب يعلنان عن توصلهما لميثاق شرف وطني تحت اسم «الاتفاق الوطني الليبي».
- 31 مارس 2016:
وصول السراج إلى طرابلس وسط ارتياح داخلي وتهاني وترحيبات دولية.
- 2 أبريل 2016:
عقيلة صالح يقول إنه لن يرضخ لأي تهديد وإنه ليس ضد حكومة الوفاق، "لكنها يجب أن تمر عبر مجلس النواب.
- 5 أبريل 2016:
وساطة تركية لإقناع أبرز المعارضين للمجلس الرئاسي.
- 6 أبريل 2016:
أعضاء من المؤتمر العام يسلمون مهامه لمجلس الدولة الذي يقوم بإعلان تعديل دستوري، وينتخب عبدالرحمن السويحلي رئيسًا.
- 25 أبريل 2016:
مجلس النواب يعقد "جلسة تشاورية" بحضور عقيلة صالح و70 نائبًا آخرين لمناقشة أعمال لجنة «6+6»، المكلفة بإيجاد حل لمأزق التصويت على منح الثقة لحكومة الوفاق.
- 28 أبريل 2016:
رئيس البرلمان يتسلم مشروع الدستور الذي أقرته الهيئة التأسيسية بمقرها في مدينة البيضاء.
- 28 أبريل 2016:
أعضاء الحوار السياسي يطالبون المجلس الرئاسي ومجلس النواب بالوفاء بالتزاماتهما.
- 2 مايو 2016:
مجلس النواب الليبي يحيل مشروع الدستور إلى اللجنة التشريعية للاطلاع والمراجعة وإبداء الرأي.
- 12 يوليو 2016:
- رئيس البرلمان يأمل بأن يفضي اجتماع أطراف الحوار في تونس إلى وفاق حقيقي.
- 6 أغسطس 2016:
تشكيل فريق مصغر من لجنة الحوار للتواصل مع البرلمان.
3- 1 أغسطس 2016:
التوقيع في تونس على اتفاق مصالحة بين مصراتة وتاورغاء.
- 12 أكتوبر 2016:
انطلاق ملتقى الحوار السياسي الوطني في اجخرة.
12- نوفمبر 2016:
أعضاء الحوار يطالبون في العاصمة المالطية فاليتا كافة الأطراف بعدم اللجوء إلى العنف لتسوية خلافاتهم السياسية.
- 13ديسمبر 2016:
اجتماع نحو 40 شخصية في القاهرة يقترح تعديل لجنة الحوار وإعادة النظر في المادة الثامنة من الاتفاق السياسي
- 12 يناير 2017:
اجتماع أعضاء لجنة الحوار الليبي بمطار غدامس لبحث عراقيل مسار الاتفاق السياسي.
- 27 يناير 2017:
أعضاء لجنة الحوار يتوصلون لستة مقترحات لتعديل الاتفاق السياسي.

بيان القاهرة
في 17 فبراير 2017 القاهرة ترعى مفاوضات ماراثونية وتعلن عن قواسم مشتركة بين الأطراف الليبية بأربعة خطوات:
1 ـ تشكيل لجنة مشتركة من أعضاء مجلسي النواب والدولة بحد أقصى 15 عضوا عن كل مجلس للنظر في القضايا التي سبق التوافق على تعديلها في الاتفاق السياسي.
2 ـ قيام مجلس النواب بإجراء التعديلات الدستورية اللازمة لتضمن اتفاق الصخيرات في الإعلان الدستوري.
3 ـ العمل على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في موعد أقصاه فبراير 2018.
4 ـ استمرار جميع شاغلي المناصب الرئيسية في ليبيا لحين تولي الرئيس والبرلمان الجديدين مهام عملهما.

إعلان تونس
في 20 فبراير 2017 اتفق وزراء خارجية كل من مصر وتونس والجزائر على رفض أي حل عسكري للأزمة الليبية وأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية لليبيا، ونص «إعلان تونس» على: «العمل على ضمان وحدة مؤسسات الدولة المدنية المنصوص عليها في الاتفاق السياسي، بما في ذلك الحفاظ على وحدة الجيش الليبي.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات