معهد «أميركان إنتربرايز»: استراتيجية أميركا الخاسرة في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط (ترجمة: هبة هشام) |
خريطة ليبيا (photo: )
خريطة ليبيا

توقعت دراسة تحليلية أميركية فشل السياسات الأميركية الحالية في ليبيا، وقالت إن ليبيا غائبة عن النقاشات داخل الدوائر الأميركية، وأصبحت الأزمة «غير مرئية» مع هزيمة تنظيم «داعش» في معقله الرئيسي بمدينة سرت ديسمبر الماضي.

وأضافت: «مازال هناك وقت أمام واشنطن لإنجاح سياساتها في ليبيا، فتنظيم (داعش) يتراجع، وتبحث الفصائل الليبية عن مَخرج للتسوية. ويجب على واشنطن انتهاز تلك الفرصة ودعم التوصل إلى حل مستدام، وإلا فنحن نخاطر بسقوط الدولة في دائرة واسعة من الفوضى، ونسمح لتنظيمي (داعش) و(القاعدة) بالعودة وتأمين معاقل دائمة لهم على أعتاب أوروبا»، مؤكدة أن استمرار الصراع الحالي في ليبيا له تداعيات خطيرة على الولايات المتحدة وحلفائها، ويفاقم أزمة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

أوصت الدراسة بتنفيذ عدة نقاط لتأمين المصالح الأميركية في ليبيا

ولهذا أوصت الدراسة بتنفيذ عدة نقاط لتأمين المصالح الأميركية في ليبيا، أولاها عزل ليبيا عن شبكة المنافسة الإقليمية والدولية، التي فاقمت الصراع. ويمكن ذلك عن طريق زيادة التعامل مع الشركاء الإقليميين مثل الإمارات ومصر وتركيا، لتقليل دعمهم المقدم إلى الفصائل الليبية وتأكيد دعمهم للعملية السياسية والتسوية السياسية الشاملة، إلى جانب زيادة التنسيق مع الشركاء في أوروبا في ما يخص سياسات مكافحة الهجرة غير الشرعية، حتى لا تفرض روسيا سيطرتها على الأمر.

وثانياً، دعم تغيير تشكيل حكومة الوفاق الوطني دون إيلاء دعم كبير لقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، والضغط للبدء في عملية سياسية جديدة تضم الجميع، بما فيهم مجموعات مصراتة والمجموعات الإسلامية الوسطية ومجموعة حفتر، ورأت أن «المشكلة في حكومة الوفاق الوطني أنها ترتكز على مجموعات من مصراتة مما منع فصائل أخرى من المشاركة في إطار عمل الأمم المتحدة».

خريطة أوردتها الدراسة

خريطة أوردتها الدراسة

وثالثاً، العمل مع الشركاء الليبيين للضغط على العناصر المتبقية من تنظيم «داعش» والتخلص مع الدعم الذي يصل لـ«القاعدة»، وذلك عن طريق تشكيل قوات عسكرية شرعية وممثلة لجميع الأطراف.

وتناولت الدراسة أيضاً التقارب الروسي الحالي مع بعض الأطراف داخل ليبيا وقالت:«إن ذلك يأتي ضمن خطة موسكو الأكبر لدحر نفوذ واشنطن وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في منطقة البحر المتوسط. وليبيا أيضاً جزء من جهود روسيا لخطب ود الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والتقرب له بعيداً عن فلك واشنطن ودول الخليج».

ولفتت إلى المبادرة التي أطلقتها مصر والجزائر وتونس، وقالت إنها قد تنجح في تفادي خطر التصعيد العسكري في المدى القريب عن طريق إقناع قائد الجيش المشير خليفة حفتر والقوات التابعة له بالانضمام للعملية السياسية والاتفاق مع حكومة الوفاق الوطني.

رأت الدراسة أن الولايات المتحدة تتبع استراتيجية خاطئة لتحقيق أهداف خاطئة في ليبي

وفي ما يخص حكومة الوفاق الوطني، قالت الدراسة: «إنها الطرف الليبي الوحيد الذي يحظى باعتراف أميركي ودولي، لكنها تفتقد الشريعة. حتى حلفاء هذه الحكومة يطالبون بتغيير تشكيلها».

استراتيجية خاطئة
ورأت الدراسة أن الولايات المتحدة تتبع استراتيجية خاطئة لتحقيق أهداف خاطئة في ليبي، إذ سعت إلى تحييد تهديد «داعش» و«القاعدة» عن طريق تقديم دعم محدود لتشكيل تحالفات محلية تتولى مطاردة عناصر التنظيم في معاقله الرئيسية، بينما تنفذ هي عمليات عسكرية مباشرة ضد قيادات التنظيم، وهي الاستراتيجية نفسها التي اتبعتها في اليمن والصومال وسورية والعراق وثبت فشلها.

واقتصرت استراتيجية واشنطن على «الاحتواء» فقط دون التعامل مع طبيعة وحجم الأزمة، وهي استراتيجية لا يمكن أن تنجح في دولة مثل ليبيا، حيث «تتداخل أنظمة إقليمية ومصالح دولية عدة. فالتطورات الحالية في ليبيا جاءت نتيجة صراع سياسي بالمنطقة له تداعيات خطرة على استقرار أوروبا وحلف (ناتو)».

رايات الاستقلال في شوارع سرت لأول مرة بعد تحريرها من تنظيم «داعش» (المركز الإعلامي للبنيان المرصوص)

رايات الاستقلال في شوارع سرت لأول مرة بعد تحريرها من تنظيم «داعش» (المركز الإعلامي للبنيان المرصوص)

وتعد ليبيا «مثالاً حياً» على فشل تلك الاستراتيجية وفشل الاعتماد على التحالفات المحلية لإنهاء النزاعات، فالمساعدات الأميركية «المحدودة» ساعدت القوات الليبية في طرد «داعش» من معقله في سرت، لكنها لم تنجح في القضاء على خطره نهائياً مع هروب عدد من عناصر التنظيم إلى مناطق أخرى، فالتنظيم استخدم بعض عناصره، وليست كلها، للدفاع عن سرت، وبدأ سريعاً في إعادة تشكيل قواته عقب الهزيمة في سرت، والضربات الأميركية الأخيرة، نهاية يناير الماضي، التي استهدفت معسكرين لـ«داعش» خير دليل على ذلك.

وعلى المدى القصير، سيظل التنظيم هادئاً لبعض الوقت، متفادياً أية مواجهات مع القوات الليبية، التي لا تسعى بدورها لمطاردته في الصحراء، بينما يخطط لمهاجمة مصادر المياه والكهرباء لإطالة أمد الصراع، وإعادة بناء قدراته، محتمياً بالفوضى والفراغ الأمنية.

يدير «داعش» و«القاعدة» عمليات إقليمية في تونس والجزائر والمغرب من مراكزهما في ليبيا

ويدير «داعش» و«القاعدة» عمليات إقليمية في تونس والجزائر والمغرب من مراكزهما في ليبيا، بهدف زعزعة استقرار المنطقة وتهديد المصالح الأميركية بها. وتعد ليبيا تهديداً قوياً لمصر، خاصة أن تدهور الوضع الأمني في ليبيا يستوجب من مصر توزيع قواتها الأمنية المحدودة، التي تتعامل بالفعل مع تهديدات إرهابية في سيناء، لتأمين الحدود الغربية.

بالإضافة إلى أن «داعش» و«القاعدة» في ليبيا يسيطران على «شبكة بشرية» تمتد إلى غرب أفريقيا، تسهل توسع التنظيمين إلى منطقة الساحل وتسهل التنسيق بين قيادات التنظيمين في ليبيا وبين حركة «بوكو حرام». ويستطيعان أيضاً الوصول إلى شبكات التهريب وممرات عبور المقاتلين الأجانب بجنوب ليبيا وعلى طول الحدود مع تونس.

خليفة حفتر
وأولت الدراسة اهتماماً خاصاً بالمشير خليفة حفتر، وقالت إن التعامل معه يحتاج بعض الدراسة، «فهو يبدو من الوهلة الأولى الشريك المناسب، فهو معادٍ للإسلاميين ويقود قوات عسكرية ضخمة ترغب بشدة في القتال. وقد يكون حفتر الشريك الأفضل إذا كانت لديه الفرصة المؤكدة لهزيمة كل تلك المجموعات وإنشاء حكومة شرعية تحكم ليبيا بأكملها، لكن هذا الاحتمال غير وارد».

القائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر (أرشيفية: الإنترنت)

القائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر (أرشيفية: الإنترنت)

وعللت ذلك قائلة: «إن حفتر شخصية جدلية للغاية، وشخصية استقطابية ولن ينجح في جذب جميع الليبيين إلى مداره لإنهاء الحرب. وبالتالي تركز جهوده حالياً على تحقيق أهدافه الخاصة وليس أهداف الولايات المتحدة».

وتابعت: «إن واشنطن وحلفاءها يريدون أشخاصاً مثل حفتر وغيره لمحاربة (داعش) و(القاعدة)، لكن تلك المجموعات ليست من أهداف حفتر الحقيقية. فقوات مصراتة والمجموعات الإسلامية في طرابلس تسيطر على المنطقة الجغرافية الأهم بالنسبة لحفتر، ولهذا يوجه الأخير قواته وطاقته نحو تلك المجموعات».

حذرت الدراسة الأميركية من تجدد الحرب بين الفصائل المتنافسة في ليبيا

وتحدثت الدراسة عن اختلاف أهداف كل من خليفة حفتر وواشنطن، وقالت: «إن حفتر يتجاهل التهديدات التي تهتم بها واشنطن، بينما يسعى لهزيمة كل المجموعات الإسلامية وهو هدف محكوم عليه بالفشل. ولهذا فإن حفتر ليس الشريك الأمثل للولايات المتحدة في الوقت الحالي».

تجدد الصراع
وحذرت الدراسة الأميركية من تجدد الحرب بين الفصائل المتنافسة في ليبيا، إذ يمثل ذلك «المسمار الأخير في نعش حكومة الوفاق الوطني»، ويعطي «داعش» الوقت والمساحة اللازمة لعكس الخسائر التي لحقت به خلال الستة أشهر الماضية. وأضافت أيضاً أن مزيداً من الصراع يعني انضمام المجموعات الإسلامية الوسطية إلى المجموعات السلفية الجهادية المعادية لخليفة حفتر، فتلك المجموعات تواجه تهديداً وجودياً من قوات حفتر، وبالفعل تتحرك عناصر «القاعدة» بين صفوف المجموعات الإسلامية الأخرى لضمهم إلى فلكها، مستغلة الوضع الأمني.

وتناولت الدراسة التشكيلات العسكرية الرئيسية في ليبيا، وقالت إن قوات الجيش الليبي هي القوة المسيطرة في الشرق، ولعبت دوراً مهماً في محاربة «داعش» في بنغازي. وفي الغرب توجد قوات مصراتة، التي قادت العمليات العسكرية ضد «داعش» في سرت، وهي القوات المهيمنة في الجنوب والغرب.

آثار قصف جوي لمطار الجفرة. (أرشيفية: الإنترنت)

آثار قصف جوي لمطار الجفرة. (أرشيفية: الإنترنت)

وتسعى قوات الجيش للسيطرة على قاعدة الجفرة الجوية، الواقعة تحت سيطرة قوات مصراتة، وأي تحرك من جانبها سيجبر قوات مصراتة على الرد والدفاع عن مواقعهم. وهددت بعض قيادات الجيش الليبي أيضاً بالتوجه صوب مصراتة، ورغم أنه تحرك مستبعد إلى حد ما لكنها تهديدات خطيرة. الدراسة أيضاً لفتت إلى انقسامات بين صفوف القوات التي دعمتها واشنطن لمحاربة «داعش» مع اندلاع اشتباكات مسلحة متكررة بينها في شمال غرب ليبيا.

يذكر أن مشروع «كريتيكال ثريتس» (تهديدات حرجة) تابع لمعهد «أميركان إنتربرايز» الأميركي، والأخير معني بدراسة مناطق الصراع الرئيسية، وتأثيرها على مصالح الولايات المتحدة وحلفائها حول العالم.
لمطالعة صفحات العدد 67 من «الوسط» اضغط هنا

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات