تونسي يتحدث عن استخدام ليبيا في اعتداء «تيغنتورين» بالجزائر

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني |
عدد من أفراد الجيش أمام المنشأة الغازية «تيغنتورين». (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
عدد من أفراد الجيش أمام المنشأة الغازية «تيغنتورين». (أرشيفية: الإنترنت)

اعترف التونسي دربالي لعروسي أحد الموقوفين لدى الجيش الجزائري بأن عملية الاعتداء على المنشأة الغازية «تيغنتورين» جنوب البلاد مطلع 2013، خطط لها قبل خمس سنوات أمير كتيبة «الموقعون بالدم» الجزائري مختار بلمختار. وكشفت تحقيقات تناقلتها وسائل إعلام جزائريّة أن الاعتداء نفذته مجموعة دخلت من ليبيا.

وجاء اعتراف دربالي خلال استماع قاضي تحقيق بمحكمة سيدي إمحمد بالجزائر العاصمة مساء الأربعاء إلى الموقوفين في الاعتداء، وهم دربالي لعروسي التونسي المكنى أبو طلحة، وأبو حفص جعفر البالغ من العمر 42 عامًا، في أعقاب الاعتداء الإرهابي بعين مناس رفقة أبو البراء والمكنى رضوان الزرقاوي .

وبيَّن التونسي في اعترافاته أمام قاضي التحقيق بأن بلمختار اقترح تنفيذ الهجوم يوم 16 يناير 2013، وفق ما نقلته جريدة النهار الجزائرية اليوم الخميس.

وكشفت تحقيقات تناقلتها وسائل إعلام جزائريّة أن المجموعة دخلت من ليبيا عبر الطريق المعبد على متن أربع سيارات تويوتا دون ترقيم، ثم انقسمت المجموعة إلى قسمين، الأولى استهدفت قاعدة الحياة «عين مناس» يقودها أبو البراء، والثانية يقودها أبو عبدالرحمن النيجري توجهت إلى مصنع تكرير الغاز، وجرى الاتفاق على جمع الرهائن في المصنع وتلغيم أجسادهم قبل تفجيرهم، بعد أن يتكفل مختار بلمختار أمير كتيبة الملثمين بعمليات التفاوض مع المصالح الأمنية.

يذكر أن الجيش الجزائري تمكن من القضاء على 23 إرهابيًا، وتوقيف آخرين خلال الاعتداء على المنشأة الغازية تيغنتورين جنوب البلاد في يناير 2013.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات