أعضاء من لجنة الحوار يعقدون اجتماعًا بصالة الضيوف في مطار غدامس

القاهرة - بوابة الوسط |
اجتماع سابق للجنة الحوار السياسي الليبي. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
اجتماع سابق للجنة الحوار السياسي الليبي. (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان إن أعضاء من لجنة الحوار السياسي عقدوا اجتماعًا، اليوم الأربعاء، بصالة الضيوف في مطار غدامس غرب البلاد، لمناقشة المختنقات التي تعرق مسار الاتفاق السياسي الليبي.

وكان من المقرر أن ينعقد اجتماع لجنة الحوار بمدينة غدامس اليوم وغدًا الخميس، إلا أنه تأجل بعد أن أصدر المجلس البلدي غدامس بيانًا مساء أمس الثلاثاء أعلن فيه إرجاء الاجتماع «إلى بعد إتمام الإجراءات الإدارية واللوجستية التي تليق بمثل هذه اللقاءات».

وكشف صوان عن تفاصيل فحوى الاجتماع الذي عقد بصالة الضيوف في مطار غدامس، مشيرًا إلى أن فريق مجلس النواب الذي حضر للمشاركة في الاجتماع تضمن إضافة خمس شخصيات جديدة.

وقال صوان عبر حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»: «وصلنا إلى مطار غدامس الساعة الواحدة والنصف رفقة أعضاء الحوار الذين انطلقوا من طرابلس ووصلت طائرة أخرى تقل فريق الحوار من إخواننا بالمنطقة الشرقية بما فيهم فريق البرلمان، والذي تضمن إضافة خمس شخصيات جديدة وذلك لتمثيل كل الآراء داخل البرلمان».

وأضاف صوان أن الاجتماع «انعقد بصالة الضيوف بمطار غدامس وكان إيجابياً للغاية طرحت خلاله أهم المختنقات بالاتفاق السياسي والتي تحتاج إلى معالجة»، مبينًا أن هذه النقاط تضمنت: «1: العودة إلى رئيس ونائبين وتسمية رئيس حكومة منفصل عن الرئاسي. 2: معالجة القائد الأعلى للجيش. 3: معالجة تركيبة مجلس الدولة».

وأكد أن أعضاء الحوار الذين حضروا اجتماع مطار غدامس اتفقوا «على أن يكون اللقاء القادم لفريق الحوار يوم الأربعاء الموافق 18 يناير الجاري بتونس»، منوهًا إلى أنه «كان من المقرر أن يلحق مساء اليوم بقية فريق مجلس الدولة، ولكن للأسف بسبب ظروف تتعلق بمدينة غدامس وبعض الترتيبات الإدارية وترتيبات الإقامة والإعاشة اضطر فريق الحوار إلى العودة للتشاور بعد أن حددوا جدول الأعمال وموعد ومكان الجلسة القادمة».

وتابع: «وقد سادت اللقاء أجواء إيجابية أظهر خلالها الجميع الاستعداد لمعالجة المختنقات بكل شجاعة، الأمر الذي يدعو إلى التفاؤل وقرب الوصول إلى إنهاء الأزمة».

من جهته، قال عضو لجنة الحوار السياسي فتحي باشاغا عبر حسابه على موقع «تويتر»، مساء اليوم إن «لقاء غدامس اليوم كان إيجابياً رغم قصر مدته ومحاولات إفشاله إلا أنه كان ممتازاً واللقاء القادم في تونس».

يشار إلى أن مدينة غدامس كانت قد استضافت أولى جولات الحوار السياسي الليبي في 29 سبتمبر 2014 والتي ضمت ممثلين عن أعضاء مجلس النواب المشاركين والمقاطعين والتي عرفت حينها بـ«اجتماع 12+12» قبل أن تنتقل الجلسات إلى خارج ليبيا.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات