«الأعلى للمصالحة» يسعى إلى حل الأزمة في درنة‎

البيضاء - بوابة الوسط: يزيد الحبل |
جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط) (photo: )
جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

اجتمع رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في ليبيا محمد الهوش، اليوم الأحد، مع عضو مجلس النواب عن مدينة درنة انتصار شنيب وآمر المنطقة العسكرية الشرقية العقيد رمضان عطية الله، في إطار سعيه لحل الأزمة التي تشهدها المدينة.

وحضر الاجتماع الذي عقد بمدينة البيضاء شرق البلاد، عضو المجلس البلدي البيضاء عبدالله أمطول وعدد من ضباط غرفة مجموعة عمليات عمر المختار، ومجلس حكماء وأعيان درنة وحكماء وأعيان منطقة الجبل الأخضر.

وبحث الاجتماع المشاكل التي تمر بها مدينة درنة من حيث نقص مقومات الحياة الضرورية من غاز ووقود ومستلزمات صحية ودوائية وغيرها من المواد الغذائية.

وناقش رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية مع الحاضرون مبادرته لجمع كافة الأطراف بداخل وخارج درنة، وذلك للاتفاق على مخرج للأزمة يجنب المدينة الحرب والاقتتال.

من جهتها، قالت عضو مجلس النواب عن مدينة درنة انتصار شنيب إنه «لابد من إيجاد مخرج لهذه الأزمة وتجنيب المواطنين داخل درنة قدر المستطاع انعكاسات الأزمة السلبية»، وتابعت: «أن الحكومة الموقتة تدعم وبقوة الحل السلمي في المدينة» مشيرة إلى أن «القائد الأعلى للقوات المسلحة المستشار عقيلة صالح والقائد العام للقوات المُسلحة المُشير خليفة حفتر يؤكدون بأنهم يتمنون تجنيب درنة ما حصل في بنغازي وغيرها من المنطقة التي كانت تعاني جراء التشكيلات المسلحة الغير قانونية».

في المقابل، أكّد آمر المنطقة العسكرية بالمنطقة الشرقية العميد رمضان عطية الله بأن القيادة العامة للجيش مدركة لما «تعانيه مدينة درنة ولا يسرها استمرار ذلك وهي بدأت بالفعل في خطواتها مع المؤسسات الرسمية ومنها الاتفاق على دخول سيارات الغاز والوقود وكافة المواد الأساسية إلى المدينة بالاتفاق مع عميد بلدية درنة المكلف حمد مفتاح الشلوي وهي تدعم الحوار الوطني الليبي».

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

جانب من الاجتماع بمدينة البيضاء. (بوابة الوسط)

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات