الناطق باسم «الوفاق»: اجتماع لندن شهد مناقشات استثنائية

القاهرة – بوابة الوسط: جيهان الجازوي |
الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني أشرف الثلثي يتحدث للصحفيين بطرابلس (إدارة الإعلام والتواصل بمجلس الوزراء) (photo: )
الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني أشرف الثلثي يتحدث للصحفيين بطرابلس (إدارة الإعلام والتواصل بمجلس الوزراء)

استغرب الناطق باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أشرف الثلثي الهجوم الذي طال الاجتماع الوزاري حول ليبيا، الذي عقد يومي الاثنين والثلاثاء بمقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن، رغم سعي المشاركين فيه لحل العديد من الأزمات التي تمر بها ليبيا في الوقت الراهن، مشيرًا إلى أن المؤتمر شهد مناقشات استثنائية لحل الأزمات اليومية لليبيين.

وقال الثلثي، في تصريح خاص إلى «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، إن المؤتمر انقسم إلى شقين «سياسي واقتصادي»، مضيفًا أن الاجتماعات جرت بحضور كل من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ونائبه أحمد معيتيق والمفوض بوزارة الخارجية محمد سيالة، بينما حضر من الجانب الدولي كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ووزير خارجية إيطاليا باولو جينتيلوني والمبعوث الخاص لفرنسا بليبيا دونيه جوبيه.

وتابع الثلثي: «في اليوم الأول تركزت النقاشات حول الشق السياسي والذي انقسم إلى عدة محاور، جاء على رأسها توجيه رسالة للمجتمع الدولي بدعم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومناقشة إيجاد آلية لدعم وتفعيل نشاط المجلس، فضلاً عن مناقشة كيفية إيجاد آليات لحل المشاكل الأمنية وتوحيد العمل السياسي والإسراع بعقد اجتماع تشاوري في مدينة غدامس من أجل تقديم تشكيلة وزارية جديدة».

وأشار الناطق باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى اجتماعات ثنائية عقدت على هامش هذه المناقشات على مدار يومي الاثنين والثلاثاء. وتابع: «في اليوم الثاني كان هناك منتدى اقتصادي حضره من الجانب الليبي كل من رئيس الحكومة ونائبه ووزير الخارجية ووزير التخطيط ووفد من مصرف ليبيا المركزي على رأسهم الصديق الكبير ورئيس ديوان المحاسبة ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط، ومن الجانب الآخر خبراء من البنك الدولي وصندوق النقد».

وأضاف: «عقدت اجتماعات مثمرة حول أزمتي السيولة وارتفاع سعر الدولار». كما كان هناك «عصف فكري من أجل إيجاد حلول للأزمات المالية»، إضافة إلى «مناقشة دعم المؤسسة الوطنية للنفط فنيًا وتقنيًا وماليًا وإيجاد أفضل سبل التعاون بين البنك المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط».

ووصف الثلثي اليوم الثاني للمؤتمر بـ«الاستثنائي» حيث شهد مناقشة أمور فنية ومالية وتقنية واستشارية بحتة، مشيرًا إلى أنه جرى تقديم حزمة من المقترحات لإيجاد أفضل الآليات وإمكانية تطبيقها لحل الأزمات اليومية لليبيين.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات