سياسة العويل الليبية!

أحمد الفيتوري |
أحمد الفيتوري

طريق طويل ورائي
أتطلع
وقلبي مثقل بأحزان ناسي
يسكب حزناً على ما فقدنا
وها نحن نمضي بعيدا
بعيدا عن أرض أجدادنا في درب الدموع.
من أشعار الهنود الحمر

1- عقد الثمانينات في القرن الماضي يشبه كثيرا العقد الثاني من الألفية الثالثة في تاريخ ليبيا، لقد هزم الديكتاتور معمر القذافي في حربه وتدخله في تشاد، وانخفض سعر برميل النفط إلى حد لا معقول، وأمست أسواق الشعب الاشتراكية العظمى! خاوية على عروشها، حينها شدت عجائز ليبيا وبناتها الرحال إلى أسواق تركيا على متن الباخرة "طليطلة" في رحلات مكوكية لجلب احتياجاتهن، خاصة بضاعة المناسبات التي منها المآتم ما كثرت حينها، كان الكثير من الشباب من الذكور قد قتل أو فقد في تلكم الحرب، ما لا جدوى منها غير طموحات الزعيم والحرب بالوكالة في الصراع على النفوذ بين أمريكا وفرنسا بأفريقيا.

تلكم اللحظة ظهرت عبقرية القائد باصطلاح "المجنب" ما مدلوله تجنيب مداخيل النفط من ميزانية الدولة، فغدا الدينار الليبي يكنى بـ "الكلينكس" باعتبار أن قيمته باتت منديلا ورقيا، وزغردت عازه إذا ما حصلت على علبة تايد أو كيلو مكرونة أو رز، تحول شعب الجماهيرية العظمى إلى طوابير أمام المخابز القليلة للحصول على الخبز الشحيح، وأمام جمعيات الشعب الاستهلاكية لتلقي كيس محذوف في الهواء، يتداعك الجمع وتناقر الديوك الحاضرة بعضها البعض للحصول عليه، كيس أنت وبختك فما فيه لا يخطر على بال شيطان.

تلكم اللحظة علا صراخ وعويل القائد المفكر معمر القذافي! حتى إنه طالب الليبيين بالهجرة حينا وبالاستثمار في رمال وصخور الصحراء في حين آخر، ثم أكمل المشهد بأن عزرَ الليبيين بالهزيمة التي منيوا بها في تشاد، عند ذاك هرب الليبيون إلى الأمام فتحولوا جميعا للندب على حالهم، وباتوا يلتقون فقط في المآتم للشكوى والنحيب، وعلت المناحة الليبية فأضحت تراجيديا لم تتخيلها التراجيديا الإغريقية ولا مخيلة شكسبير. كان الأخ القائد والمفكر الثائر قد اختزل المرحلة بتطبيق المثل الشعبي: جوع كلبك يتبعك.

الكل في الشأن الليبي يفقهون ويشرعون وما من مبادرة أو مقترح به يتفتق ذهن أحد الساسة الليبيين

2 –
الآن في العقد الثاني من الألفية الثالثة يستعيد الساسة الليبيون ويتبعهم الشعب-إلا من رحم ربك- ذات اللغة السياسية، المدن الليبية تصدر الحكومات المتعددة والمتعاقبة قرارات بأنها مدن منكوبة، ومسئول الكهرباء يبكي حال الليبيين من باتوا وأصبحوا في ظلام دامس وصقع، ومسئول البنكنوت يندب اضمحلال الدينار الليبي واختفاءه، الجمع في وفاق وطني على إعادة صندوق الندب والعويل الليبي الذي يدق ويخبط عليه بالعصى ساعة الفقد، أما الاستعادة الأكبر هي العودة الميمونة لـ"التقازه" ضاربة الودع: زرقاء اليمامة المبشرة بالبلاء والثبور والأيام السود التي تلوح في الأفق: جاءكم الموت، فأين المفر...

كل الشوارع أزقة والبيوت أبواب مغلقة، ساسة ومحللون وذوو باع يصوغون ما بشر به الأخ القائد! الليبيين في خطابه زمن فبراير، يعيدون فجائعه ساعة قيامة الليبيين في صيغة المهدد بالنازلة وما أدراك ما النازلة. يصطف الليبيون صفا صفا يرتلون الفجائع، شيبا وشبابا، نساء ورجالا، يغذون الخطى في درب الدموع، ومن كتبت عليه خطى مشاها.

لا أحد يقول كلمة خير أو يصمت فإن فعل ذلكم مخجل، بينهم والمستقبل عداوة وعندهم علم المستقبل شعوذة، لأن مستقبلهم مستمد مما يحاربون من عنده المستقبل يكمن في الماضي، كأنما التدعش وباء صابهم فغدت العقول تبحث عن مأوي من التعقل ومن المعقول فأصابتهم رجفة القيامة قبل حينها فصاروا في غيهم يعمهون.
وإن تدروش الساسة فكيف أمر من يساسون...؟

3 -
هذه الأيام تعقد الملتقيات والمؤتمرات حول المسألة الليبية كما لن تعقد، والبيانات العربية والأفريقية والدولية تنهمر من كل حدب وصوب، والكل في الشأن الليبي يفقهون ويشرعون وما من مبادرة أو مقترح به يتفتق ذهن أحد الساسة الليبيين، ولا تظاهرة دعم لذا اللقاء أو ذاك مثلما حصل مثلا عند مصادرة الكتب من قبل الدواعش السلف الصالح في مدينة المرج؟ لا أحد يبيع الماء في حارة السقاين، لا أحد يختلنا بالأوهام حتى، فإن أجمل ما في الحياة أن تكون أوهامنا معنا أو كما قال شاعرنا مفتاح العماري.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات

التعليقات
  • بواسطة : Mailoud Saad

    28.01.2017 الساعة 22:53

    الهندي الأحمر يندب حظه ويقول (ها نحن تمضي بعيدا. بعيدا عن أرض اجدادنا في درب الدموع ). ولسان حالنا يردد مع فاروق جويدة ابيات من رائعته الجديدة التي اجهش بها ليلة البارحة. (هانت على اهلي الكرام دمانا...... والركب ضلى فمن يعيد خطانا ). (حتى الاماكن هاجرت من حلمها.....وتبدلت اشواقها هجرانا. ) ما يعانيه الوطن هذه الأيام ارتجال وردود فعل ونرجسيه من تلبسته عقلية الموالي احفاد الترك والقوقاز و مشايخ النجوع.لا علاقة لها بالمؤسسات التي أنطلق منها رعيل جيل المقاومة والاستقلال.أضف الى هذه المعناه تسلط خفافيش تصطاد العوام بظلام الجهل والجهاله.متدثره باسلام مشوب بكراهيه الغير لا علاقة له بديننا الحنيف خلافا لقوله تعالى ( و ما ارسلناك إلا رحمة للعالمين )