الغنوشي: الوجهُ الآخرُ لبورقيبة!

أحمد الفيتوري |
أحمد الفيتوري

1 -
المجاهد الأكبر والرئيس مدى الحياة، الثابت كزعيم مُطلق وصاحب الرأي الأول والأخير منذ تبوأ الزعامة حتى أرذل العمر، هذا هو الحبيب بورقيبة المُتحول مع الريح يذهب أينما تشتهي، وهذا جوهر هذه الشخصية الكاريزمية التاريخية في المنطقة الذي أيقونته فيها زعيم انبثق مع مطلع القرن العشرين، وأحدث انقلابا مازالت آثاره تصدع الأرض إلى الساعة: أتاتورك، أب تركيا الحديثة وفيصل في فصل حداثتها.

بورقيبة كما أتاتورك زعيمان تطرفا في اتجاه أن يكونا مُحدثين وكما لا مثيل لهما، أتاتورك الطوراني أنتج نقيضه الإسلام السياسي التركي المنحى ما كان شبيها لنقيضه في كل خصيصة قومية وفي التفرد والطغيان فكلاهما يستمد جذوره من الأستانة، أما بورقيبة فأراد أن يكون الزعيم الأوحد لبلاد منزوعة من محيطها، ومفردة كالبعير ومن هذا الخضم تمخضت تونس فولدت الغنوشي، أي كما أن الحركة الوطنية اختزلت في "المجاهد الأكبر" اختزل الإسلام السياسي التونسي في "الغنوشي الوجه الآخر لبورقيبة" والمُماثلة حتى على مستوى النموذج. ولهذا نجد أردوغان وإسلامه السياسي نموذجا للغنوشي، الغنوشي الذي يروج الساعة، أن حركته المُسماة النهضة كحزب ستختص بالسياسة بنهج إسلامي، وسيختص بالجانب الدعوي ما أنشأت الحركة من مؤسسات مجتمع مدني، يؤذن في القيروان وعينه على باريس.

هذا هو المقام والهدف الأسمى للغنوشي مقام الحبيب بورقيبة بكل تعلاته

2-
زعيم النهضة التونسية يقوم بتونسة إسلامه السياسي وفي هذا ينسج على نول بورقيبة، الحبيب بورقيبة من تونس الحركة الوطنية التي كان يتزعمها في وقت كانت حركات التحرر فيه تجنح أن تكون قومية أو عالم ثالثيه أو أممية، وكرجل قانون تخرج من فرنسا جابه فرنسا بأساليب قانونية مستمدة من قيم الثورة الفرنسية، وبهذا لم ينشغل بقطع حبل السرة ما يربط فرنسا بمستعمراتها، ثم أنه رأى نفسه وجعل منها أبا لأمة من صلبه خلقت وعلى يديه ترعرعت.

الغنوشي التمثال المنسي في طين البورقيبية أي الخصوصية التونسية في بعدها الحضاري الديني واللغوي، أي روحها ومحيطها ما انتزع من تونس بإرادة المجاهد الأكبر هذه الأيقونة التي كُنَي بها زعيم التحرير الوطني التونسي، لكن هذا البعد الأضعف في أولويات المجاهد الأكبر وكذا عند حركة النهضة التونسية عند راشد الغنوشي من هاجسه أن يكون المجاهد الأكبر أو أن يكون الوريث، البُعد الأقوى هو البعد الشخصي فـ الحبيب بورقيبة هو تونس وتونس هي الحبيب بورقيبة من لم يفكر في غير ذلك مطلقا ولم يعتقد في غير هذا المعتقد بالفعل وبالقوة، ولأجل هذا لون تونس بكل ما تلون به من أجل أن يبقي الرئيس مدى الحياة وما بعدها إن أمكن، ولهذا كان حتى اشتراكيا حين لزم.

هذا هو المقام والهدف الأسمى للغنوشي مقام الحبيب بورقيبة بكل تعلاته، وما يظهر من تباين هو في الوسائل وما بينهما من مشترك هو في لزوميات الزعامة، والغنوشي في مقام التلميذ في هذا وكما لم ينشغل بورقيبة بالأيدلوجيا فإن حقيقة الغنوشي تسطع بهذا لكن باعتباره الطامح في الوراثة فإنه يعرف أن ليس لبورقيبة نظرة ولا نظرية لتورث ولكن ثمة أسلوب متفرد في التفرد في أن يكون المرء زعيما بالخروج عن أُطر الزمان والمكان المهيمنين، ولو لم يعمل بورقيبة على ذلك لكان مجرد ظل لزعيم المرحلة جمال عبد الناصر أو كان شخصية تقليدية كالحسن والحسين ملكي مرحلة التحرر الوطني "الرجعيين" كما كانا يوصفان، هنا كان الغنوشي تلميذا مُجدا لزعيم بلاده من لم يُؤسس مدرسة في السياسة لكن مارس أسلوباً ممنهجا من أجل السلطة.

أعتقد أن راشد الغنوشي قد اتخذ من الإسلام السياسي طريقة نحو هدف سيكولوجي تضمره النفس الطامحة المدفونة في العقل الباطن والتي ترغب وتطمح في وراثة من يبان كعدو، وأعتقد أن هذا هو ما جعل من الغنوشي مُختلفا عن كل قادة الإسلام السياسي في تونس والمنطقة، وما جعله البراجماتي الإجرائي والسياسي البراجماتي، وفي هذا أمكنهُ أن يُضيف كما رأينا من سيرته منذ بزوغ نجمه وحتى سطوعه مع الربيع العربي ولم يُضف في الفكر شيئا مُهما كما فعل في العمل السياسي، وكما بورقيبة، أتاتورك العرب، فإن الغنوشي أردوغانهم.

راشد الغنوشي المُسترشد بطريقة الحبيب بورقيبة يدقُ باب قصر قرطاج، ولسان حاله: لقصر قرطاج باب بكل يدٍ مُضرجة يدق، وأنه بأساليبه المُبتدعة يردد مع المتنبي :
أنامُ ملء جُفوني عن شوارِدها .... ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصم.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات