هريسة «الريم» التونسية تحقق شهرة كبيرة

القاهرة - بوابة الوسط |
نجوى الدفلاوي نجحت مع 150 مزارعة تونسية في تصدير الهريسة إلى أوروبا (أ ف ب) (photo: )
نجوى الدفلاوي نجحت مع 150 مزارعة تونسية في تصدير الهريسة إلى أوروبا (أ ف ب)

أصبحت نجوى ضفلاوي مع أكثر من 150 مزارعة تونسية تصدر الهريسة من أجل تحقيق الاستقلالية المالية. في العام 2013 أطلقت مجموعة من مزارعات منزل المهيري قرب القيروان في وسط تونس الريفي الفقير، تعاونية صغيرة تحمل اسم «تحدي».

وتوضح المرأة الأربعينية النشيطة أنها قامت مع زميلاتها «بالانتقال من منزل إلى آخر لإقناع المزارعات بتوحيد الصفوف لبيع منتجاتهن معًا»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وبفضل مشروع لدعم المنتجات المحلية تلقت هؤلاء النساء تدريبًا فنيًّا وتجاريًّا، فضلاً عن آخر حول سلامة الأغذية وهن يحضرن الهريسة التقليدية وهي من التوابل التونسية الشهيرة التي تتناقل وصفتها «البنات عن الأمهات».

وتعد الهريسة من الفلفل الذي يجفف في الشمس وتضاف إليه بهارات وزيت الزيتون الذي يحفظه ويخفض من حدة حرقته. وهي تقدم مع كل الأطباق التونسية تقريبًا في المطاعم وتصدّر إلى نحوى عشرين بلدًا آخر.

منذ العام 2015 تسوق المزارعات الهريسة تحت اسم «الريم» الذي يرمز إلى جمال النساء. وتقول نجوى ضفلاوي: «إنها طريقة لتمثيل المرأة التونسية العاملة والأبية».

وتضم تعاونية «تحدي» 164 موظفة وهي من أولى الشركات التونسية التي توظف نساء ريفيات فقط. وهن منتسبات إلى التعاونية ويأتين مداورة للعمل فيها بحسب جدول زمني مرن.

وبدأت هريسة «الريم» تحقق شهرة فهي باتت متوافرة بتونس في متاجر فاخرة، فضلاً عن سويسرا وألمانيا. وصدرت كذلك إلى فرنسا وإيطاليا وثمة مفاوضات لإرسالها إلى كندا كذلك.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات